كن معنا في طاقم الاشراف والادارة الجديدة , لتطوير منتدى الكلية

ساهم معنا في رفع ترتيب المنتدى ونشره

تغطية بطولة أمم أوروبا 2012

عن ماذا تريد أن تتعلم ؟ شارك معنا في الدورات المجانية



التسجيل قائمة الأعضاء البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-11-2009, 03:25 PM   رقم المشاركة : 1
المهندس أسعد علبي
عضو شرف
عضو إدارة
 
الصورة الرمزية المهندس أسعد علبي







آخر مواضيعي - أمطار صيف حلب 21-23 حزيران 2012
- يوميات أيـّارية حلبية 2012
- حكاية أمطار حلب 8 و 9-12-2011
- صور حصرية لنقطة دخول نهر الفرات إلى الأراضي السورية - مدينة جرابلس 16-11-2011
- خيرات السماء تنهمر على حلب 19-11-2011


المهندس أسعد علبي غير متواجد حالياً

المهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond repute

شكراً: 0
تم شكره 12 مرة في 11 مشاركة

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المهندس أسعد علبي إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى المهندس أسعد علبي
Icon19 حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها


Cement Industries Air Pollutants and Processing Ways


قبل البداية دعونا نتعرف على بعض المصطلحات المستعملة في التلوث الغازي ومعامل الأسمنت

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

مقدمة :

في ظل التضخم الصناعي الهائل الذي يشهده العالم الان والازدياد المضطرد لوسائل النقل أصبحت كرتنا الأرضية مهددة نتيجة التلوث الذي يصيبها جراء نفايات ونواتج هذه الصناعه ان كانت صلبة أو سائلة أو غازية .


ونتيجة ما يشهده العالم اليوم من تغير في المناخ والظواهر الطبيعية الغريبه والاحتباس الحراري وانتشار الأمراض وارتفاع نسبة الأصابة بالسرطانات وغيرها جعل العالم يفكر جديا في حماية هذا الكوكب وقد اكد العلماء على بداية النهاية للكرة الأرضية اذا استمر التلوث وعدم اخذ الاجراءات اللازمة لحماية هذا الكوكب.


ولكن الصناعة ووسائل النقل لا يمكن الاستغناء عنها في هذا العصر لذلك أدخلت التكنلوجيا الحديثة في البحث عن حلول تحد من التلوث و تقلل من الأنبعاثات الغازية للغلاف الجوي ومعالجة النفايات الصلبة والسائلة والاستفاده منها بدل من طرحها والبحث عن طاقات بديلة ومتجدده نظيفة عند الاستخدام عوضا عن الوقود الأحفوري الذي اوشك على الانتهاء .


والتحديات التي تواجه صناعة الأسمنت والمهام التي تقع على عاتق المصنعين القيام باستنباط عمليات جديدة وتحسين الطرق الحاليه بغية الوصول الى الحد الأدني من تأثير هذه الصناعه على البيئة والتي صنفت على انها من أهم الصناعات القذره لما تسببه من تلوث كبير للبيئه المحيطه بالمعمل والتي قد تمتد الى مساحات كبيره جدا اذا لم يتم اخذ الاجراءات المناسبه للحد من هذا التأثير.


وفي هذا البحث سنتحدث عن التلوث الغازي الذي تسببه معامل الأسمنت وطرق الحد من تأثيرات هذا التلوث.


v لـمحـة حـول طـرق صنـاعـة الأسمـنـت :

تعتبر صناعة الأسمنت من الصناعات الأستراتيجية لأنها ترتبط مباشره بأعمال الانشاء والتعمير ويستخدم الأسمنت كمادة رابطة هيدروليكية من مكونات المونه والخرسانة, وعادة ما تنشأ معامل الأسمنت بالقرب من مصادر المواد الأولية لتخفيض كلفة نقل هذه المواد .


والاسمنت مادة يتم صنعها تحت درجات حرارة عالية وتتكون من مواد طبيعية مثل الحجارة الكلسية، الغضارة، الجير الكلسي، وتختلف مواصفات الاسمنت من نوع لآخر، فهناك الاسمنت المقاوم للحموضة واسمنت البورتلاندي العادي والأسمنت سريع التصلب وأسمنت بورتلاندي منخفض الحراره، بحسب بنيتها الكيميائية تضم العديد من المركبات والاكاسيد، مثل اوكسيد الكالسيوم، واكسيد المغنيزيوم، واكسيد الألمنيوم، واكسيد الحديد، واكسيد الحديد الثلاثي، وثالث اوكسيد الكبريت، واكسيد المنغنيز، وثاني اوكسيد السيليس، وماءات الكالسيوم، ومواد قلوية، ومركبات الكروم الثلاثية والسداسية، ومركبات الكوبالت. وبالإضافة إلى المواد الكيميائية التي تدخل ضمن التركيب الكيميائي لمادة الاسمنت .


المواد الخام الأساسية لصناعة الأسمنت :

1. الحجر الجيري.
2. رمل السيليكات
3. الطفلة )Clay(.
4. الأتربة السطحية ( Shale)
5. طفلة وأتربة البوكسيت (جسيمات متوسطة الحجم من الطبقات الرسوبية مثل الطفلة ,ولها محتوى منخفض من الماء).
6. أكاسيد الحديد : وتستخدم كمواد مذيبة لتقليل درجات الحرارة الناتجة عن التفاعلات الكيميائية.
7. الجبس : ويضاف في المرحلة النهائية بمطاحن الأسمنت.
8. مواد أخرى حسب النوع والأستخدام.


تقسم عمليات صناعة الأسمنت الى طريقتين اساسيتين :

الطريقة الرطبة والطريقة الجافة
بالأضافة الى الطريقة الشبه جافة.


فى العمليات الرطبة تطحن المواد الخام وتخلط بالمياه ثم يفصل الناتج المعلق الى الفرن , أما فى العمليات الجافة فيتم تجفيف المواد الخام قبل أو أثناء الطحن قبل إدخالها الى الفرن .


ولكن الطريقة الجافة أخذت بالأنتشار بشكل سريع في جميع انحاء العالم لتحل تدريجيا محل العمليات الرطبة والشبه الجافه بسبب الوفرة في الطاقة التي تتمبز بها الطريقة الجافه والدقة في عمليات التحكم وفي خلط المواد الخام بالاضافة الى تمتعها بمواصفات بيئية أفضل من الطريق الرطبة وهنا سـنـتـكـلم عن خط الانتاج الجاف فقط.


في الشكل التالي صورة توضح الأقسام الرئيسية لمعامل الأسمنت التي تنتج حسب الطريقة الجافة والمزودة بمسخنات أولية ومكلسات وموضحة بالأرقام للأقسام الرئيسية بشكل عام ويمكن ان يختلف اختلافا بسيطا عن خطوط الانتاج للمعامل الأخرى حسب نوع الأسمنت المنتج وطريقة أنتاجه.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق



الأقسام الرئيسية لمعامل الأسمنت التي تعمل بالطريقة الجافة:

1.خزانات المواد الخام الاولية (Raw Material Storage (Silos))
2.طاحونة المواد الخام (Raw Mill)
3.صوامع تخزين ما قبل الخلط(Feed Silos)
4.التسخين الأولي للمواد الخام والتكليس (السكليونات)(Preheater/Calciner)
5.الفرن الدوار (Rotary Kiln)
6.مبرد الكلينكر (Clinker Cooler)
7.مكان اضافة المواد للكلينكر (جبس وغيره)(Additions e.g.Gypsum)
8.الطاحونه النهائية قبل التعبئة(Cement Grinding (Finish Mills) )
9.خزانات التعبئة والتحميل (Bulk Storage and Loading)

عـملـيـات الـتـشغـيـل الـرئيـسيـة فـي خـط الـتشغيـل الجـاف :

1- تـكسـيـر وخـلـط المـواد الخـام :
تكسر المواد الخام من حجر جيري وسيليكات وطفلة وأتربة سطحية بواسطة الكسارات , ثم تنخل وتنقل ,ليتم تخزينها على هيئة أكوام في مناطق مفتوحة أو مغطاة.
2- الطـحـن :
يتم إدخال المواد الخام في مجفف دوار (Rotary Drier)، حيث تجفف بواسطة الهواء الساخن أو العادم الناتجة عن تشغيل الفرن، ثم تطحن المواد الخام في طواحين المواد الخام وتنقل إلى صوامع تخزين ما قبل الخلط (Pre-blending Silos) حيث تصبح متجانسة بواسطة الهواء المضغوط، بعد ذلك تنقل المواد الخام المتجانسة من صوامع تخزين ما قبل الخلط إلى صوامع التخزين.

تتم عملية الخلط بنسبة 30% طفلة و70% حجر جيري.

3- المسخن الأولي والكلسنة والفرن الدوار:

تسحب المواد الخام المتجانسة من قاع صوامع التخزين إلى فتحة تغذية برج التسخين الابتدائي ذي المراحل المتعددة، وقد يصل ارتفاع البرج إلى 120 متر، وهى مجهزة بسيكلونات كما هو موضح في الشكل

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

بعدها تمر المواد عبر المكلس لكلسنتها قبل ادخالها الى الفرن كلسنة أولية أو كاملة حسب نوع خط الانتاج وبعدها تعبر المواد التي قيد سخنت تسخينا أوليا الى الفرن الدوار (Rotary Kiln).

يمكن أن يستخدم الغاز الطبيعي أو المازوت كمصدر للطاقة الحرارية ولكن الان يكثر استخدام الفيول الثقيل ، كما يستخدم الهواء الساخن الناتج عن تبريد الكلنكر كمصدر إضافي للحرارة. يميل الفرن قليلا عن المستوى الأفقي بحيث يسمح بحركة بطيئة للمواد الصلبة إلى أسفل، فتقطع المسافة من فتحة التغذية الموجودة بأعلى الفرن إلى الطرف السفلى (جهة الاحتراق)، حيث تتولد غازات الاحتراق عالية الحرارة في فترة زمنية تتراوح بين ساعة وثلاث ساعات، بينما تتحرك غازات الاحتراق إلى الأعلى في تيار معاكس لحركة المواد الصلبة. فتعمل غازات الاحتراق الساخنة على تسخين المواد الخام عند فتحة التغذية تسخيناً أولياً إلى حوالي 900 م. وتبلغ درجة حرارة الفرن عند الولاعات 2000 م.


تستخدم في العمليات الجافة أفراناً أقصر من تلك المستخدمة في العمليات الرطبة نظراً لعدم استخدام المياه. والفرن الدوار قطره (4- 5 متر) وطوله من 54 – 75 متر. وتستخدم غلايات استرجاع الطاقة في العمليات الجافة حيث تكون درجة حرارة العادم الناتجة عن تشغيل الفرن أكبر من تلك المتولدة في العمليات الرطبة .

يتكون المنتج النهائي (الكلنكر) من حبيبات تتراوح أحجامها بين 3 و20مم. ويخرج الكلنكر من الفرن الدوار ليدخل إلى أجهزة التبريد الهوائي المفاجئ Quenching Coolers Air)) لتنخفض درجة حرارته بسرعة إلى ما بين 100 - 200 تعمل هذه المبردات بالتبادل على تسخين غازات الاحتراق تسخيناً أولياً. هناك عدة أنواع من المبردات تستخدم في تبريد الكلنكر: المبرد الدوار (Rotary Cooler)، المبرد الكوكبي (Planetary Cooler) والمبرد الشبكي (Grate Coolerوالنوع الأكثر فاعلية في استرجاع الحرارة هو المبرد المصبعي (REPOL S) .

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


4- الطحن النهائي والتعبئة :

ينقل الكلنكر إلى طواحين كور حيث يضاف إليه الجبس ويعبأ في أكياس من الورق أو البلاستيك .

---------------------------------------------------


وللإطلاع أكثر هذا الموقع يشرح صناعة الأسمنت بالحركة والصور ...

Virtual Cement Plant Tour | Portland Cement Association (PCA)

---------------------------------------------------


v الـتـلوث البيئـي الـذي تسببـه معـامـل الأسمـنـت :
تعتبر صناعة الأسمنت من الصناعات الثقيلة وقد وضعت على رأس لائحة الصناعات القذرة من قبل المنظمات التي تعني في حماية البيئة .

تنتشر من معامل الأسمنت الملوثات الغازية كأكاسيد النتروجين والكبريت وثاني أكسيد الكربون وأول اكسيد الكربون بالأضافه الى الدقائق المحمولة مع غازات الاحتراق على شكل غبار ذو أقطار صغيرة وهذه الغازات تسبب تلوث كبير للبيئه المحيطه بالأضافه الى الزئبق والكادميوم , ويعتبر ثاني اكسيد الكربون واول اكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد الأزوت والغبار من الملوثات الرئيسية التي تسبب التلوث للبيئة المحيطة والواجب معالجتها والتخلص منها , ويستخدم في أغلب مصانع الأسمنت النفط الأسود كوقود والذي يعد من أثقل أنواع الوقود لمحتواه الكبريتي العالي.

ينتج عن صناعة الاسمنت أمراض خطيرة لما يحويه من تراكيب مثل الكربون والهيدروجين والجزئيات العالقة والفسفور والأتربة والدخان والضباب والأبخرة وغيرها وهذه العناصر تشكل سببا مباشرا لانتشار العديد من الأمراض إذا لم تعالج، وأهمها التأثير على الجهاز العصبي والجهاز التنفسي وصعوبة التنفس والتأثير على الأغشية المخاطية والتهاب القصبات وتهيج البلعوم، والتأثير المباشر على الجملة العصبية، حيث ثبت من الدراسات انه يؤدي إلى نوع من خمول في القدرة على التفكير، وتهيج ملتحمة العين وانعدام الرؤية وأمراض الرئة كالربو والسل، وآلام في الصدر والتهاب القصبات الهوائية، وفقدان حاسة التذوق والشم، والتصلب الرئوي وأمراض الجلد وتورمات خبيثة في أنسجة الرئتين وأمراض الحساسية والإصابة بالسرطان وتشوه الأجنة .

ذكرت صحيفة تشرين السورية الصادرة يوم الأحد 15/7/2007 حول معمل أسمنت طرطوس أن صناعة الاسمنت من الصناعات التي تنجم عنها اغبرة كثيرة تؤدي إلى تلوث الهواء وتدني نوعيته مع ما يترتب على ذلك من ازدياد في إصابات الجهاز التنفسي، إصابات في العينين، كما أن الغبار يؤدي إلى انخفاض في نمو الأشجار وكمية الأوراق ووزنها ومساحتها، كما يؤدي إلى موت أجزاء منها، إضافة إلى تدني الإنتاجية للنبات والتربة.

كما تطرح معامل الأسمنت ملوثات مائية متمثلة بالمواد الصلبة الذائبة الكلية والمواد الصلبة العالقة والمعادن الثقيلة بالأضافة الى المخلفات الصلبة وأهمها أتربة الأفران والمواد الخام والكلنكر.

في هذا البحث سنتطرق للحديث عن الملوثات السائلة والصلبة .



v المـلـوثـات الغـازيـة الـرئـيسـيـة الـتي تطـرحهـا معـامـل الأسـمـنت :

1- الغبار (DUST):
يعد الغبار من أهم الملوثات التي تسببها معامل الأسمنت وهي ذات أقطار من 20 وحتى 100 ميكرون كما تتضمن الجسيمات ذات الاقطار الأصغر من 10 ميكرون ويرمز لها بالرمز PM10 يتشكل الغبار الأسمنتي من طحن وتداول المواد الخام وتشغيل الفرن وتبريد الكلنكر وطحن وتداول وتعبئة المنتجات وفي مختلف عمليات تشكيل الأسمنت وبالأخص في مرحلة طحن المواد على الناشف في الطريقة الجافة وفي فرن تشكيل الكلنكر , يتم تشكيل 0.3 كغ وسطيا من الغبار خلال مراحل تشكيل 1 طن أسمنت حسب المقاييس الأوربية وتقدر كمية الدقائق المحمولة مع الغازات المنبعثة من افرازات معامل الاسمنت بحدود 10-20% من كمية تغذية الفرن والتركيز المسموح به 50 – 100 ملغ/ المتر المكعب من الغازات
المنبعثة من المداخن لكن الكميات الحقيقة المنبعثة من الغبار أكبر من التراكيز النظرية ويتبع ذلك لسوء عملية الانتاج وسوء التخزين والكميات المهدورة من الأسمنت.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


تظهر الغازات المنبعثة من مداخن معامل الأسمنت على شكل سحب بيضاء كثيفة كما هو موضح في الشكل ويعد الغبار العنصر الرئيسي المسبب لهذه السحب تحوي هذه الأتربة الشديدة النعومة على الكلوريدات والكبريتات والقلويات والجير الحي وهي تشكل خطورة من الناحية الصحية والبيئية ، وتسمى هذه النواتج عن صناعة الاسمنت (BY PASS) التي تسبب تدهورا صحيا وبيئيا خطيرا نتيجة لما تسببه من تلوث في الهواء داخل مصانع الاسمنت وخارج البيئة المحيطة بالمصنع، حيث تعد الأتربة الناجمة عن صناعة الاسمنت، والتي يطلق عليها اتربة (الباي باص) من أخطر مصادر تلوث البيئة، وبسبب دقة حبيبات هذه الاغبرة فإن أقل قدر من الهواء يمكن أن يحمله بسهولة، وينشره على مساحات واسعة من المناطق المحيطة بمصانع الاسمنت وعندما يستنشقه الناس يؤدي إلى أمراض الجهاز التنفسي والرئة، وهو السبب الذي يجعل كثيرا من الدول المتقدمة تترك هذه الصناعة للدول النامية، وذلك للمحافظة على بيئتها نظيفة، كما أن تراب الاسمنت يمكن أن يلوث مياه الشرب عن طريق انتشار وتسرب الغبار إلى البحار والأنهار والمجاري المائية، وأصبحت هذه الأغبرة مشكلة بيئية خطيرة تكلف بعض الدول التي تقوم بدفنه مئات الملايين من الدولارات سنويا وتراب الاسمنت ليس اسمنتا، ولا عنصرا يمكن أن يستخدم عبر إعادة التدوير لصناعة الاسمنت مرة أخرى، وخاصة إذا علمنا أنه يحتوي على كميات كبيرة من القلويات والكبريت والكلوريدات التي تطلقها مصانع الاسمنت، حيث يحتوي هذا التراب على اكسيد الكالسيوم واكسيد الألومونيوم واكسيد البوتاس، كما يحتوي هذا التراب على مواد قلوية واكاسيد أخرى مختلفة.

وهنا نقدم دراسه حول تأثير الغبار المنبعث داخل المصنع وتأثيره على البيئة المحيطة بالمصنع وكمثال معمل أسمنت طرطوس :

غبار متصاعد وأكوام وتلال من الإسمنت على الطرقات ومداخل الأقسام، عمال يعملون فيظروف بيئية وصحية صعبة للغاية، مناطق محيطة أشبه بصحراء رملية وواقع بيئي مرير، هذاهو حال معمل إسمنت طرطوس .

تقدر تراكيز الغبار المنطلقة عبر مداخن المعمل بحوالي (5000 - 10000) ملغ/ م3، ومثل هذه التراكيز تتجاوز المعايير الوطنية والدولية المسموح بها بمقدار (50-100) ملغ/ م3 إضافة إلى الغبار الناتج عن مداخن تلك الأفران وطحن المواد الأولية، وهناك العديد من مصادر الانبعاث العابرة والممارسات الخاطئة التي تؤدي إلى إطلاق الغبار في بيئة المعمل والبيئة المحيطة .

وقد قامت منظمة الصحة العالمية (المكتب الإقليمي للشرق الأوسط) بالتعاون مع وزارة الصحة دائرة صحة البيئة السورية بدراسة ميدانية الهدف منها معرفة نسبة انتشار واحد أو أكثر من الأمراض التنفسية المزمنة بين العاملين في معمل الاسمنت والقاطنين في محيطه، ضمن دائرة نصف قطرها (9كم) والقاطنون في مناطق تبعد (15) كم , وتتلخص نتائج الدراسه كالاتي :

داخل المعمل :
أشارت نتائج الدراسة إلى أن (49%) من جميع العاملين في مصنع الاسمنت مصابون بالسعال، منهم 30% بشكل مستمر.. أما نسبة المفرزين للقشع، فحوالي (49%) من مجموع العاملين، والذين يشعرون بضيق تنفس وصل إلى (55%) والذين صرحوا بوجود ربو قصبي وصل إلى (4%) والذين يعانون من نوبات شبيهة بالربو (11%) أما المصابون بالسعال التحسسي وصل إلى (54%) كما بينت النتائج أن النسبة العامة للإصابة بمرض تنفسي مزمن كانت (71%) وتفاصيل الإصابات هي التهاب قصبات مزمن (52%) والتهاب الرئة (83%) ونفاخ الرئة (4.4%) وربو قصبي (6%) أما نسب الإصابة بالتهاب القصبات المزمن فكانت من أعلى النسب في معمل الاسمنت، تراوحت بين (48-58%) في 8 أقسام من أصل 10 أقسام بالمعمل.

التأثيرات الصحية لأغبرة الاسمنت في المحيط السكني :
في إطار دراسة التأثيرات الصحية والتنفسية المزمنة على القاطنين بمحيط المصنع ضمن تجمعات سكنية تبعد (15 كم ) عن المعمل ، ويفترض أنها لا تتعرض نهائيا لأغبرة المعمل ، وكانت النتيجة أن (24) تجمعا سكنيا تتعرض لأغبرة معمل الاسمنت في أوقات وفترات زمنية متفاوتة ومتغايرة ، ويتعرض (16) تجمعا سكنيا لأغبرة الاسمنت حوالي 4 شهور في السنة و 5 تجمعات تتعرض معظم أيام السنة أي بين 5-9 أشهر ، و3 تجمعات سكانية تتعرض للأغبرة طوال العام ، وقد بينت نتائج هذه الدراسة أن (17%) من العينة تعاني الربو القصبي و (28%) التهاب القصبات المزمن و (1%) التهاب القصبات المزمن الحاد و (1%) من نفاخ الرئة ، وهؤلاء يتعرضون لأغبرة الاسمنت و (20%) نسبة انتشار التهاب القصبات المزمن وهناك (37%) من العينة يعانون السعال التحسسي من أغبرة الاسمنت ، أما (5%) المتبقية فتعاني السعال التحسسي الدائم ، وكان الربو القصبي عند النساء (25%) وعند الذكور (10%) أما التهاب القصبات المزمن عند النساء فكان (15%) و(40%) عند الذكور ، وقد دلت نتائج الدراسة أن قياسات الغبار تشير إلى أن تراكيز الغبار في بعض المناطق المجاورة والمحيطة بالمعمل كانت أعلى بحوالي 7 أضعاف التركيز اليومي المسموح به وفق المواصفات السورية لجودة الهواء ، كما بينت النتائج أن تراكيز الغبار في بعض أقسام المعمل أثناء التشغيل أعلى بحوالي (41) مرة من التركيز المسموح به في بيئة العمل .

ولكنّ أحد المهندسين كشف أن التلوث الأهم ليس المتصاعد من أبراج المعمل لأنالفلاتر حدت كثيراً من الملوثات وإنما من حركة الآليات داخل المعمل ومن التسريباتالتي تنتج عن عمل الأقسام ومن كميات الإسمنت الهائلة المهدورة ضمن المعمل، فمع هبوبالرياح يحدث ضباب وسحب من الغبار الذي يذهب بمعظمه إلى القرى والبلدات المجاورةللمعمل وأهمها قرى ( عبة ـ حصين البحر ـ دوير طه ـ بلاطة غربية ـ والمدينة العمالية).

نحب أن ننوه الى أنه يوجد وحدة للبيئة داخل المعمل وقد أحدثت مؤخراً في المعمل لم تفعل ولن تكون قادرة على فعل أي شيء , حيث توجد فيها مهندسة واحدة فقط ودون أي آليات للعمل (منقول عن صحيفة).

وفي دراسة طبية لأثر غبار الأسمنت على الصحة تقول:

إن الجزيئات الصغيرة الموجودة في ذرات الغبار التي يحملها الهواء تستقر على الأسناخ الرئوية وتسبب تليُّفاً والتهاباً تليفياً، فيحصل مع الزمن تليف ثم قصور، ثم لا تستطيع الرئة القيام بعملية التنفس بشكل طبيعي، فيحصل ما يسمى (تليف الرئة المهني).

ويصاب المتعرض للغبار بأمراض الربو والتهاب القصبات المزمن والآفات الحاصرة للرئتين، وكل ذلك نتيجة التعرض للجزيئات الموجودة في الأسمنت.

أيضا إن غبار الأسمنت يسبب تليفات الرئة وقصور التنفس وقصور قلب احتقاني، نتيجة ضخ الدم إلى الرئتين، ولصعوبة قيام عملية الضخ هذه، يكون هنالك قصور في عمل القلب بشكل عام.

بيئيا : يؤدي الغبار الناتج عن صناعة الإسمنت, إلى انخفاض طول نمو الأشجار وعدد الأوراق ووزنها ومساحتها حيث يترسب الغبار على أوراق الشجر، فيسد الثغور ويعوق عملية التبادل الغازي، فتتكون طبقة ناعمة مما يؤدي إلى تساقط الأوراق وجفاف النباتات،, كما يؤدي إلى موت أجزاء من الأشجار التي تخرج واقعياً من الإنتاج, إضافة إلى تدني الإنتاجية للنبات والتربة.


2-ثـانـي أكسـيـد الـكـربـون (CO2):
يعد هذا الغاز المسؤول الأول عن الاحتباس الحراري الذي يعرف كما يلي : الارتفاع التدريجي في درجة حرارة الطبقة السفلى القريبة من سطح الأرض من الغلاف الجوي المحيط بالأرض.

ان غازات الاحتباس الحراري(GHG) أو غازات الدفيئة هي:1 - بخار الماء 2- ثاني أكسيد الكربون CO2 3- أكسيد النتروز N2O 4- الميثان CH4 5- الأوزون O3 6- الكلوروفلوركاربون CFCs
يشكل غاز ثاني أكسيد الكربون القسم الأكبر منها لذلك يعد المسبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري .

بوجد غاز ثاني أكسيد الكربون طبيعيا في الغلاف الجوي حيث يشكل 0.03% من الغلاف الجوي في الحالة الطبيعية وهو يملك قدرة على الاحتفاظ بمقدار من حرارة أشعة الشمس المنعكسة عن سطح الأرض قبل تشتتها في الفضاء الخارجي مما يؤدي الى الحفاظ على درجة الحرارة الوسطية للأرض 15 درجة مئوية ولولا وجود هذا الغاز لكانت درجة حرارة الأرض الوسطية 18 درجة مئوية تحت الصفر.

اذا فهذا الغاز ضروري لبقاء الحياة على وجه الأرض لكن ونتيجة النشاطات الانسانية المتزايدة وخاصة الصناعية منها أصبحنا نلاحظ الآن زيادة الغازات الدفيئة وبالأخص ثاني أكسيد الكربون لدرجة أصبح مقدارها يفوق ما يحتاجه الغلاف الجوي للحفاظ على درجة حرارة سطح الأرض ثابتة وعند مقدار معين. فوجود كميات اضافية من الغازات الدفيئة وتراكم وجودها في الغلاف الجوي يؤدي إلى الاحتفاظ بكمية أكبر من الطاقة الحرارية في الغلاف الجوي وبالتالي تبدأ درجة حرارة سطح الأرض بالارتفاع.

يحتوي الجو حاليا على 380 جزء من المليون من غاز ثاني أكسيد الكربون مقارنة ب الـ 275 جزء من المليون التي كانت موجودة قبل الثورة الصناعية وقد قدرت كمية ثاني اكسيد الكربون المنبعثة الى الغلاف الجوي نحو 7.9 مليارات طن عام 2005 وحده كما أن تركيز الميثان ازداد الى الضعف عما كان عليه قبل الثورة الصناعية والكلوروفلوركربون يزداد بمقدار 4% سنويا وأكسيد النتروز أصبح اعلى بحوالي 18% من مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية .

ان استمرار انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون وغازات الدفيئة كما هو عليه حاليا يهدد وجود هذا الكوكب اذا ما تم تخفيض نسبة انبعاث هذا الغاز الى الجو , يتشكل هذا الغاز بشكل رئيسي من حرق الوقود الأحفوري المستخدم في كافة الصناعات ووسائل النقل , وحاليا تشير جميع التوجهات البيئية الى ضرورة الحد من انبعاثات هذا الغاز مما دعا الحاجه الى البحث عن طاقات متجدده و نظيفه تحد من كمية ثاني اكسيد الكربون المنبعث الى الغلاف الجوي والذي اذا استمر يؤدي الى رفع درجة حرارة الأرض وذوبان كميات كبيرة من الجليد في المناطق المتجمدة وارتفاع في منسوب سطح البحر الذي يهدد اكثر من 70 مدينة ساحلية حول العالم في الوقت الراهن بالاضافه الى ظواهر طبيعية مدمره التي بدأت تظهر خيوطها في جميع أنحاء العالم .

وقد دلت دراسة على ارتفاع مستوى سطح البحر من 0.3 الى 0.7 قدم خلال القرن الماضي كما ارتفعت درجة حرارة الأرض الوسطية ما بين 0.4 الى 0.8 درجة مئوية خلال القرن الماضي حسب تقرير اللجنة الدولية المعنية بالتغيرات المناخية التابعة للأمم المتحدة وما يمر به العالم اليوم من موجات حر لم يشهده من قبل والجفاف في بعض المناطق والفيضانات في اخرى خير دليل على تفاقم مشكلة الاحتباس الحراري الذي اذا ما اسمتر سيؤدي الى ذوبان كميات كبيرة من الجليد في غرينلاند وارتفاع مستوى البحر الى 7 متر .

كما لهذا الغاز تأثيرات صحية مباشرة حيث أن زيادة هذا الغاز تؤدي إلى صعوبة في التنفس والشعور بالاحتقان مع تهيج للأغشية المخاطية والتهاب القصبات الهوائية وتهيج الحلق وأمراض الربو الحاد والمزمن وانتفاخ الرئة .

وتقدر نسبة أنبعاثات CO2 من اجمالي معامل الأسمنت حول العلم بـ 5% من مجمل أنبعاثات هذا الغاز الى الغلاف الجوي , ينتج هذا الغاز في معامل الأسمنت بشكل رئيسي عن حرق الوقود لتوليد الطافة الكهرائية اللازمة للمعمل و في أفران تشكيل الكلينكر ايضا في عملية تكليس الحجر الجيري وتحويله الى جير في الفرن , و يتحرر حوالي 917 kg ثاني أكسيد الكربون من انتاج 1 طن أسمنت حسب المقاييس الأوربية.




3- أكـاسيـد الـكـبـريـت (SOx):
في معامل الأسمنت يعد اكسيد الكبريت الرئيسي المنتج هو SO2 ولكن عادة يرمز لأكاسيد الكبريت بـ SOx التي يمكن أن يكون اكسيد احادي ثنائي ثلاثي .

SO2 غاز عديم اللون وذو رائحة واخزة كم أن SO2 من المسببات الرئيسية للمطر الحمضي الذي يؤدي الى التهديم التدريجي للأنظمة البيئية كذلك مسؤول عن تضرر الابنية المصنوعة من الفولاذ والحجر الطبيعي والابنية البيتونية حيث أن SO2 المنطلق يبقى في الجو لفترة 4 الى 25 يوم وخلال هذا الزمن يتأكسد الى حمض الكبريت وعندئذ يعود الى الأرض على شكل مطر حامضي.

وأكاسيد الكبريت من المسببات الرئيسية للضباب الدخاني الذي يخيم على المناطق القريبة من مصانع الأسمنت بالأضافه الى تأثير أكاسيد الكبريت على الأنسان والحيوان والنبات حيث يؤثر على الجهاز التنفسي ويعمل على التخريش الشديد للأغشية المخاطية والتهاب القصبات والتراكيز المرتفعة تسبب الأختناق وهي ايضا من مسببات أمراض الربو والتاثير على الأطفال يكون اكبر من تأثيره على البالغين.

وقد حددت كمية اكاسيد الكبريت المسموح انطلاقها من معامل الأسمنت في المانيا 400 ميلي غرام/ م3 ويأخذ بهذا المعيار كثير من الدول الأوربية ودول العالم .

ان أكاسيد الكبريت لا تنطلق من عملية انتاج الكلينكر الا اذا وجد الكبريت في تركيب كل من المواد الخام والوقود , غالبا ما يستخدم في معامل الاسمنت النفط الأسود كوقود للأفران ويعتبر من أثقل أنواع الوقود لمحتواه الكبريتي العالي حيث أن الوقود السوري يحتوي على نسبة مرتفعة من الكبريت تبلغ 0,15% في البنزين, و7,6 % في الديزل (المازوت), وتصل إلى 3,5 % في الفيول. . وتقدر كمية SO2 الوسطية المنطلقة من معامل الأسمنت حوالي 1.3 كغ لكل انتاج 1 طن أسمنت.

اذا تعود كمية أكاسيد الكبريت المنبعثة من مصانع الأسمنت بشكل رئيسي الى نوع الوقود المستخدم في انتاج الحرارة و الطاقة اللازمة للتشغيل بالأضافة الى كمية الكبريتات الموجودة في مواد الخام والطريقة الانتاجية المتبعة لانتاج الكلينكر ونوعية المطاحن وهي ذات دور مهم سنتكلم عنه لاحقا.


4- غـاز أول أكسـيـد الـكـربـون (CO):
أول اكسيد الكربون غاز عديم اللون والرائحة وهذا الغاز من الغازات السامه حيث يتحد هذا الغاز مع هيموغلبين الكريات الحمر بشكل أكبر من الأكسجين ويسبب الاختناق في حال التراكيز العالية في الهواء وفي التراكيز المنخفضة يسبب ضعف التركيز وتوتر الأعصاب وما ينتج عنه من أمراض القلب والصدر ولا يمكن للكريات الحمر التخلص منه الا في حال وضع كمامة أوكسجين بتركيز مرتفع للمصاب باستنشاق غاز CO بكميات كبيرة , ويعتبر خطيرا على العاملين في مصانع الأسمنت بشكل خاص في حال ازدياد انبعاث هذا الغا فوق الحدود المسموحة.

ومن الناحية البيئية فأن غاز CO من غازات الاحتباس الحراري وهو ذو تأثير يفوق تأثير Co2بهذا الخصوص الا ان كمية انبعاث CO2 تفوق كمية انبعاث CO بملايين المرات لذلك لا يشكل خطرا حقيقيا على الغلاف الجوي .

كما يسبب غاز CO ظاهرة القوس الكهربائية في الفلاتر الكهربائية في معامل الأسمنت اذا زاد تركيزها في الغازات المنبعثة فيسبب انفجار الفلاتر وخروجها من الخدمة لذلك من الضروري أخذ الاجراءات المناسبة للحد من انبعاث CO من أفران تشكيل الكلنكر وهذا من سنتدحث عنه لاحقا .

ينتج غاز اول اكسيد الكربون من معامل الاسمنت من الحرق الغير كامل للوقود في الفرن بشكل رئيسي وهذا دليل على وجود خلل ما في عملية الاحتراق اذا ما زاد تركيزه في مدخنة الغازات المطروحة ويكون السبب في التهوية الغير الكافية لفرن تشكيل الكلنكر أو خلل ما في أنظمة الأفران الحديثة التي تعمل بالمراحل وينبعث وسطيا 2.2 كغ من أنتاج 1 طن أسمنت.


5- اكـاسيـد الأزوت أو الـنيتـروجـيـن (NOx):

NO و NO2لهما رائحة غير مستحبة , تنتج اكاسيد الازوت من حرق الوقود وأكسدة ذرات الازوت المتواجده في الوقود وقد تحتوي المواد الخام على ذرات الازوت ينتج عنها اكاسيد الازوت كما أن الغلاف الجوي يحوي على 78% من تركيبه على الازوت في الحالة الطبيعية الذي يتحول الى اكاسيد الازوت في درجات الحرارة العالية وبتوافر الاكسجين وهذا محقق في أفران تشكيل الكلنكر , فاذا تعود كمية اكاسيد الازوت المنبعثة من مصانع الأسمنت الى كمية الازوت في كل من الوقود والماده الخام والهواء . وأكاسيد الازوت في الهواء بوجود بخار الماء تشكل حمضا قويا هو حمض النتريك وهو يسبب الامطار الحمضية كما هو الحال لحمض الكبريت المتشكل من اكاسيد الكبريت .

والجدير بالذكر ان الغاز الطبيعي يولد نصف كمية اكاسيد الازوت المنبعثة من استخدام الوقود السائل او الفحم نظرا للاحتواء الازوتي العالي للوقود السائل والفحم بالنسبة للغاز الطبيعي وينتح وسطيا 3 كغ اكاسيد ازوت من انتاج 1 طن اسمنت وتحدد تراكيز أكاسيد الأزوت السموح انبعاثها في أوربا حولي 200 – 500 ملغ / المتر المكعب من الغاز المطروح .

ان أكاسيد الازوت بالتراكيز العالية (1 جزء من المليون) ولفترات طويلة تعيق النمو عند النباتات وتقلل من انتاجه الثمري اما تأثيرها على الانسان فيتع لتركيزها في الهواء حيث تسبب الحساسية في التراكيز المنخفضة اما التراكيز المرتفعة فلها تأثيرا ناخرا للخلايا الحية كما ان ثاني اكسيد الازوت وعند دخوله الغشاء المخاطي يتحول الى حمض الأزوت الذي يفتك بدأ من الأنف حتى الرئة كما يمكن أن يدمر الأغشية تحت الغشاء المخاطي والشعيرات الدموية المغذية لها وتلعب دوراً هاماً في تشكيل الضباب الدخاني الذي يخيم على الهواء المحيط بمناطق صناعة الأسمنت والذي ينجم عن تفاعل الملوثات الأولية وخاصة أكاسيد النيتروجين مع الأوكسجين بوجود الهيدر كربونات تحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية, وتتكوّن نتيجة هذه التفاعلات الكيمياضوئية مجموعة من الملوثات الأولية , وهذه المركبات أصبحت معروفة بتأثيراتها الصحية بالغة السوء إذ تسبب احتقان الأغشية المخاطية للجهاز التنفسي, وتهيِّج العيون, والرَّبو والتهاب القصبات, والسعال.... وغيرها ,كما تؤثر هذه المركبات على مواد البناء والأبنية التاريخية الحساسة.

كما أن أكاسيد الأزوت مع الهيدروكربونات وبوجود أشعة الشمس تشكل مركبات الكلوروفلوروكربون وهو غاز شديد التفاعل مع طبقة الاوزون فيؤدي الى تدميرها محولا الاوزون الى اكسجين وهو أحد مركبات الضباب الدخاني .

----------------------------------------------------------------


حـمـايـة الـبـيـئـة مـن الـتـلـوث عـنـد انـتـاج الأسـمـنـت :

مقدمة:
من التحديات الكبيرة التي تواجه تشغيل مصانع الأسمنت ومن المهام التي تقع على عاتق المسؤولين القيام باستنباط عمليات جديدة وتحسين العمليات الموجوده بهدف الوصول الى الحد الأدنى من تأثير عمليات صناعة الأسمنت على البيئة , يجب على صانع الأسمنت اختيار أفضل التقنيات المتاحة كمحاولة لأن يجمع بين أمرين :

الانسجام مع البيئة والجدوى الاقتصادية والسعي للقيام بتجريب الطرق المؤدية الى توفير استهلاك الطاقة والاستفادة ثانية من المواد المهدورة والمطروحة في العمليات الأنتاجية.

وصار من المؤكد أكثر فأكثر أن الأنشطة الأنسانية تؤدي الى اضطراب هام في توازن الطبيعة والى تضرر بيئتنا وهذا يعنينا جميعا .

ان ظاهرة موت الأشجار على نطاق واسع وتبدلات المناخية بفعل البيوت الزجاجية وظاهرة ثقب طبقة الاوزون هي كلها أمثلة على تغير حاصل في توازن الطبيعة .

ولكن ماذا نستطيع أن نفعل لحماية البيئة عند انتاج الأسمنت ؟

هذا السؤال يواجهنا لايجاد عمليات جديدة وتحسين العمليات الموجودة بهدف الوصول الى الحد الادنى من التأثير على البيئة وذلك باختيار أفضل التكنولوجيا المتاحة للمصانع الجديدة والموجودة ايضا وهذا يمكن من الوصول الى القناعة بأن صناعة الأسمنت مأمونه من ناحية البيئة واذا فعلنا ذلك فانه من المؤكد أن نجمع بين الانسجام مع البيئة والجدوى الاقتصادية للعملية الانتاجية وتحويل صناعة الأسمنت من نقمة الى نعمة .

وكما قلنا أن الملوثات الغازية الرئيسية لمعامل الأسمنت تتمثل بالغبار الأسمنتي وأكاسيد الكبريت والازوت وغاز ثاني أكسيد الكربون واحادي اكسيد الكربون بالاضافة الى الملوثات الاخرى التي لا تجلب اهتمام حماة البيئة نظرا لتراكيزها المنخفضة بالمقارنة مع الصناعات الأخرى .

يمكن تلخيص مفهوم حماية البيئة من التلوث عند انتاج الأسمنت بالبنود الرئيسية التالية :

A. تخفيض الاستهلاك النوعي للحرارة .
B. تصميم المصنع بحيث يكون تأثيره على البيئة في حده الأدنى
C. التدابير المتخذه والتجهيزات المستخدمة لتخفيض اطلاق الغازات والأبخرة مثل اطلاق (NOx-CO2-SO2-CO-) بالاضافة الى المعادن الثقيلة والغبار .
D. استخدام الوقود المهدور (النفايات) كبديل للوقود المستحاثي بدون زيادة المعدل الكلي لاطلاق الغازات .




a) التـوفير في طاقـة الـوقـود :
في هذه الأيام يجري تحديد الاستهلاك النوعي الحراري للعملية الحرارية قبل كل شيء بواسطة الكفاءة والمردود للمسخن الأولي Preheater وقدرة مبرد الكلنكر على استرجاع الحرارة والاستفادة منها , عند قابلية حرق خاصة محددة للطحين الخام يكون للفرن الدوار أبعاد معينة تحدد ضياع الطاقة بالحمل والاشعاع الحراريين في نظام الفرن المزود بمكلس أولي Precalciner يكون هذا الضياع أقل منه في نظام الفرن المزود بمسخن أولي تقليدي وتم تحديث المكلس الأولي ليصبح مكلس تام Calciner يقوم بعملية تكليس كاملة للمواد الخام قبل الدحول الى الفرن الدوار ومع ذلك فان الضياع النوعي الحراري بالأشعاع هو قيمة ثابتة تكون كبيرة أو قليلة وتتغير بشكل ضئيل وفق اختلاف نسبة طول الفرن على قطره كذلك فان المكلس يأتي بالدرجة الثانية من الأهمية بالنسبة للمردود والكفاءة الحرارية لعملية الحرق لأن حرارة التفاعلات الكيميائية بعد أسفل المسخن تتحدد قبل كل شيء بالوقود والمواد المغذية شريطة أن يكون زمن بقاء الغاز والمواد كاف وملائم.

لهذه الأسباب يتركز تطوير العمل المتعلق بتوفير الطاقة الحرارية في السنوات السابقة على منشأة المسخن الأولي ومنشأة مبرد الكلينكر وتم تطوير المسخن الأولي المعلق DOPOL 90 والمبرد المصبعي REPOL_S .
DOPOL 90 :

نستطيع وصف هذا المسخن للطحين الخام كما يلي :

هبوط الضغط أدنى , درجة الفصل في السيكلونات أعلى ,دورة المواد أقل وبالتالي أدنى تسرب (انتقال ) للطاقة الحرارية من مرحلة سيكلونات الى أخرى اذن تكون درجة الحرارة للغاز المطروح منخفضة أيضا وهذا يعني أن المردود الحراري للمسخن الأولي قد جرى تحسينه , وكنييجة لاستمرار الجهود المبذولة للوصول الى الدرجة المثلى لتدفق تيار الغاز ولتطوير العملية التكنولوجية ظهر تصميم جديد للمسخن الأولي للطحين الخام في أعوام 1988-1989 وهو DOPOL 90 .

يشكل كل من مجرى الغاز الداخل , المجرى العلوي الصاعد والشكل الهندسي للسيكلون ذي السقف المائل وحده متكامله.جريان المواد والغاز متسارع بشكل ثابت من نقطة التغذية المناسبة للطحين حتى داخل السيكلون مما ينتج عنه توزيع أمثل للطحين بشكل جزيئات معلقة في الغاز.

الأنبوب الغاطس هو في وضعية اللامركزية بالنسبة لمحور السيكلون بحيث أن تدفق تيار المواد الداخل يحافظ عليه بعيدا عن الأنبوب الغاطس ولا يستطيع أن يفلت الى داخل مرحلة السيكلونات التالية الأعلى وهذا يسمح باستخدام أنابيب غاطسة أقصر مما يزيد في امكانية الصيانة الميكانيكية ويقلل من هبوط الضغط وفي نفس الوقت تتحقق درجة فصل جيدة للغبار وبالتالي تقصر وتقل دورة المواد في المسخن الأولي .

النتائج التكنولوجية العملية لهذا التطوير في المسخن الأولي باهرة بحيث أنها لا تقبل المقارنة بأي نظام اخر موجود في السوق وهي تحقق مواصفات بيئية ممتازة من حيث التوفير في الطاقة الحرارية والاستفادة المثلى من الحرارة المسحوبة من مبرد الكلنكر والفرن الدوار.

REPOL-S :

ان ابتكار نموذج رياضي جديد لوصف العمليات المتعاقبة الجارية في المبردات الترددية ذات التدفق العرضي يؤدي الى تعميق مفهوم المبرد الترددي ,في هذا المفهوم الجديد يجري تقسيم المبرد الى قسم استرجاع الحرارة وقسم التبريد اللاحق. لقد حصلنا على القيمة المثلى لهاتين الوظيفتين للمبرد في المبرد المصبعي المتدرج المسمى ريبو – اس REPOL-S والذي يمتلك تحسينات جوهرية في استطاعة استرجاع الحرارة ويحقق أخفض درجة حرارة للكلنكر الخارج من الفرن.

تتمثل الخصائص المميزة للمبرد المصبعي المتدرج في أن سماكة فرشة الكلنكر تزداد مرحلة بعد أخرى في قسم استرجاع الحرارة باتجاه تدفق الكلنكر وعلى عكس التزايد المستمر في سماكة فرشة الكلنكر فان النظام المتدرج يسمح بخلق ظروف تبريد جديدة خلال تدفق الكلنكر خاصة بكل طبقة من الكلنكر . تتطلب السماكات المختلفة لفرشة اللكلنكر في قسم استرجاع الحرارة مواصفات مختلفة ملائمة لنقل الكلنكر فوق الحجر المختلفة وهذا يمكن تحقيقه عن طريق تكييف شكل بلاطات المصبعة.

في الحجرة الأولى من قسم استرجاع الحرارة (الغرفة الساخنة) تكون فرشة الكلنكر وكمية هواء التبريد مشابهتان للفرشة وكمية الهواء في الحجرة الأولى للمبرد التقليدي وذلك بهدف منع تراكم وتكتل الكلنكر وهذا يعني أن الكلنكر فوق الحجرة الأولى يخضع للتسقية (التبريد السريع) ويحافظ على سرعة حركته. في الحجرة التالية من الغرفة الساخنة يمكن زيادة سماكة فرشة الكلنكر ويمكن أن نتحكم بتوزيع هواء التبريد دون أي تأثير عملي على العمليات التكنولوجية المتعاقبة.

يمتلك المبرد المصبعي المتدرج الافضليات التالية:

- تحسين في الاستفادة من الحرارة
- انخفاض أكبر لدرجة حرارة الكلنكر
- عدم وجود حد خطر في الانشاء والتصميم أو في العملية التكنلوجية

ونتيجة تطبيق هذه التكنولوجيا باستخدام التسخين الأولي والمكلس واستخدام مبرد متطور لتبريد الكلنكر الخارج من الفرن الدوار والاستفادة المثلى من هذه الحرارة لتسخين هواء المسخن الأولي والمكلس وفي عملية الطحن , انخفضت الطاقة النوعية اللازمة لانتاج واحد طن من الأسمنت بشكل ملحوظ في الشركات التي طبقت هذه التكنولوجيا وفي المخطط التالي منحني يبين تغير الطاقة النوعية اللازمة لانتاج 1 طن أسمنت خلال عدة سنين .

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


- أهمية التوفير في الطاقة الحرارية للوقود على انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون :

في الأعوام الثلاثين الماضية جرى تخفيض في الاستهلاك النوعي الحراري من الطاقة الحرارية للوقود الى حدود 770-780 كيلو كالوري / طن لانتاج الكلنكر وتعو هذه الاحصائية بالدرجة الأولى الى الشركات المستخدمة للمسخن الأولي ذي المراحل السيكلونية الأربعة مع أو بدون كلسنة مسبقة أما النظامان DELOP 90 و REPOL S فيقدمان الامكانية المتاحة التالية لتوفير الاستهلاك النوعي من الطاقة الحرارية .

توفير 80-70 كيلو كالوري/كغ كلنكر اذا جرى تركيب DELOP 90 ذي المراحل السيلكونية الستة بالمقارنة مع المسخن الأولي التقليدي.

ويوفر حوالي 20 كيلو كالوري/ كغ كلنكر عن طريق تطبيق استخدام المبرد المصبعي المتدرج REPOL S .

بادخال DELOP 90 و REPOL S فانه يمكن نخفيض الاستهلاك النوعي الحراري الى قيمة أدنى من 700 كيلوكالوري/كغ كلنكر بشرط اعطاء طحين خام ووقود بمواصفات مناسبة وجيدة.

الان يمكن عن طريق استخدام النظامين السابقين أن لا تزيد قيمة الاستهلاك النوعي للحرارة عن القيمة النظرية المذكورة أعلاه الا بحوالي 10% فقط.

وهذا التوفير في الطاقة الحرارية للوقود يوفر كلفة انتاج الأسمنت كما يؤدي أيضا الى تخفيض انطلاق CO2 وكذلك فان هذا التخفيض بالتالي يؤثر على خفض انبعاثات غازات أكاسيد الكبريت والازوت الناتجة عن حرق الوقود والأبخرة وغاز CO .


- الـتـوفـيـر فـي أستهـلاك الطـاقـة الـكهـربـائيـة :

من الواضح أن التوفير في الطاقة الكهربائية يؤدي الى التوفير في الطاقة الأساسية وفق هذا فان البيئة كذلك تستفيد من تخفيض التوليد غير الكفء من ناحية تحويل الطاقة الى قدرة كهربائية.

قبل سنوات قليلة كانت منشات الطحن في صناعة الأسمنت رديئة من ناحية المردود المفيد للطاقة وهذا الموضوع ذو أهمية بشكل خاص لأن مجموع استهلاك الطاقة الكهربائية لنظام طحن المواد الخام والاسمنت كان مساويا فوق 50% من مقدار الطاقة المستهلكة داخل المنشأة الأنتاجية.
وتعد مطاحن المواد الخام بالضافة الى مطحنة الكلنكر المستهلك الرئيسي للطاقة الكهربائية داخل معامل الأسمنت وتعد مطاحن نظام POLYCOM الافضل في هذا المجال وهي بدأت تنتشر لتحل تدريجيا مكان المطاحن الرحوية. وهذا النظام بالاضافة الى التوفير في الاستهلاك النوعي للكهرباء يحقق مواصفات بيئية جيدة من ناحية امتصاص الكبريتات والاستفادة من حرارة الفرن والغبار المتشكل في الفرن وسنتحدث عن انواع المطاحن ومواصفاتها لاحقا.

b) تصميم المصنع بحيث يكون تأثيره في حده الأدنى :

تعد مشكلة الغبار الأسمنتي من أكبر التحديات التي تواجه صناعة الأسمنت كما قلنا ينتج الغبار من مختلف مراحل تشكيل الأسمنت وليست المدخنة المصدر الوحيد للغبار كما يظن البعض انما أيضا سوء الانتاج والتخزين المكشوف للمواد الخام وهدر الأسمنت وجمعه على شكل أكوام وسوء عملية التعبئة مصدرا كبيرا لانتشار الغبار الأسمنتي الذي ينتشر بسرعة بواسطة الرياح الخفيفة نظرا لنعومة حباته وصغر حجمها.

لذلك يجب الانتباه لعمليات التعامل مع المواد الخام والناتج النهائي وعمليات التخزين ضمن مستودعات مسقوفة ومعزولة عن عوامل الرياح من أجل الحد من انبعاث الغبار لكن هذه الاجراءات لا تكفي لانتشار الغبار لأن كميات كبيرة منه تخرج عبر المدخنة وهي مشكلة جدية استغرقت كثيرا من الوقت من أجل البحث عن حلول الى أن توصلت الأبحاث على تركيب الفلاتر سواءا كانت كهربائية أو قماشية.

حتى نهاية عام 1990 قامت شركة ELEX ببناء 50 مصفاة الكتروستاتيكية خلف مبردات الكلنكر وهذا دليل على أن الفلتر الكهربائي أثبت نفسه في التطبيق العملي وأخذ بالانتشار حتى أصبح أستخدامه الزاما في كافة المنشأت الأسمنتية وحتى كافة الصناعات التي ينتج عنها أتربة ناعمة على العلم أن كمية الأتربة المسموح طرحها من المنشأات الصناعية محددة بـ 50 - 100 ميلي غرام / م3 حسب نظام كل دولة المتبع.و هناك نوعان من الفلاتر المستخدمة في معامل الأسمنت لتخليص تيار الغازات أو الهواء من الغبار وعدم السماح له بالانطلاق الى الجو المحيط وهما:
- الفلاتر الكهربائية (الالكتروستاتيكية) (Elcetrostatic Filters)
- الفلاتر القماشية (Bag House Filters)
وهنا في الشكلين التاليين نلاحظ أن المظهر الخارجي للفلاتر القماشية والكهربائية متشبهان الى حد ما لكن الفلاتر الكهربائية عادة تكون أكبر حجما كما أنها تتصل بالمدخنة الرئيسية للمعمل ذات الأرتفاع الكبير بينما الفلاتر القماشية كما هو موضح تكون مدخنتها قصيرة نسبيا وهذا السبب يعود الى نوعية الهواء المطروح من كل فلتر .

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


الفلاتر الكهربائية (الالكتروستاتيكية) (Elcitrostatic Filters) :

هذا النوع من الفلاتر يعتمد في عمله على تطبيق جهود عالية ومستمرة حتى 85 كيلو فولت على قطبي الفلتر فالقطب الموجب والصفائح العمودية المتوازية تشكل جسم الفلتر والالكترودات الموازية للصفائح هي القطب السالب كما هو موضح بالشكل التالي.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


يتم ادخال الغازات المحملة بالغبار الى الفلتر بعد تخفيض درجة حرارتها بواسطة الماء المضغوط بضغط 40 بار بواسطة بخاخات خاصة وذلك لكي يتم دخول الغازات الى الفلتر ضمن شروط أو ظروف عمل الفلتر لكي تتأين ذرات الغبار بقطبية سالبة أو موجبة وتنجذب الى القطب المخالف (أي الصفائح أو الالكترودات) وبعد انجذابها الى القطب الموجب أو السالب يتم التقاطها من قبل هذا القطب الى أن يتم تنظيفها دوريا بواسطة نظام التنظيف الخاص بالفلتر وهو نظام الطرق أو الطارق ومن ثم ينزل هذا الغبار الى بنكر في أسفل الفلتر ثم الى حلزون أو ناقل حلزوني لاخراجه خارج الفلتر الى خزانات المواد (Silo) أو يتم ادخالة الى مطحنة المواد الخام وهذا يتب الى نوع خط الأنتاج المتبع وبذلك نكون قد خلصنا الغازات من الغبار وهذه الطريقه فعاله في عملية التنقية والتصفية من الغبار اذ نتمكن من الوصول الى أقل من 50 ميلي غرام/م3 وفي الشركات السورية تم تحديث الفلاتر الكهربائية وذلك بتبديل نظام القدرة أي التغذية بالجهود العالية ونظام التحكم بأنظمة حديثة متطورة قادرة على المناورة بشكل فعال وذلك لزيادة فاعلية الفلتر الكهربائي وتم تطبيق هذه التقنية في معامل الأسمنت الحديثة في سورية ومثال عليها معمل أسمنت حماه الحديث.

ولكن في الأماكن التي تشكو من قلة المياه لا ينصح بأستخدامها وذلك بسبب زيادة استهلاك المياه الا في حال كانت دورة المياه في المنشأة مغلقة أي تكرر المياه الخارجة من الفلتر لتصفى وتعاد ثانية للاستخدام الصناعي بواسطة مصافي على شكل خزانات اسطوانية الشكل تحوي على رمل ناعم لحجز المواد العالقة في المياه يتم سكب المياه فوق طبيقة الرمل الناعم بعداه يتم تطبيق ضغط عالي لاجبار المياه على الخروج من أسفل الخزانات الى سواقي ليعاد جمعها واستخدامها للأغراض الصناعية فقط (غير معدة للأستخدام البشري) .

وفي الشكل الأتي صورة لهذه الخزانات تبين هذه التقنية المتبعة في تصفية المياة داخل معامل الأسمنت ,في سورية ونظرا الى ضرورة الحفاظ على المصادر المائية من الاسراف في الاستخدام تتبع هذه الطريقة لكون سوريا تقع ضمن المناطق المصنفة عالميا على أنها تشكو من فقر مائي لذلك يتوجب على معامل الأسمنت جعل دورة المياه مغلقة أو استخدام نظام الفلاتر القماشية التي في بعض الاحيان لا يمكنأن تحل مكان الفلاتر الكهربائية كما سنرى .

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

ومن مميزات نظام تدوير المياه أنه يتم تجنب الملوثات المائية من الدخول الى خطوط الصرف التي قد تكون غير مهيئة لنقل مثل هذا النوع من الملوثات المائية التي قد تضر محطات المعالجة والتربة .


الـفـلاتـر الـقمـاشيـة (Bag House Filters) :
يعتمد هذا النوع من الفلاتر على تمرير الغازات المحملة بالغبار ضمن أكياس قماشية موجودة ضمن صناديق ذات مسامات ناعمة جدا تسمح للغاز بالمرور دون الغبار فتستطيع هذه الأكياس التقاط الغبار اما في داخلها أو خارجها حسب نموذج الفلتر ومن ثم يتم تنظيف هذه الأكياس اما بالطريقه الميكانيكية أو بالطريقة الحديثة بالهواء المضغوط عن طريق نفث الهواء المضغوط بضغط 6-8 بار داخل الكيس عن طريق فوهة مقابل فتحة الكيس فتسقط المواد في بنكر أسفل الفلتر ومن ثم تؤخذ خارجا عن طريق ناقل حلزوني.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق



هذه الطريقة فعالة أيضا في عمليات التصفية في صناعة الأسمنت وهي الطريقة المفضلة وذلك بسبب توفير المياه التي تحتاجها الفلاتر الكهربائية بالاضافة الى كلفتها الأقل ولكن الفلاتر الكهربائية ذات استطاعة أكبر كما أن الفلاتر القماشية لا يمكنها العمل كفلتر لغازات درجة حرارتها مرتفعه كما هو الحال في الغازات الخارجة من الفرن وأكثر درجة حرارة يمكن أن تتحملها تصل الى حوالي 400 درجة مئوية لذلك لايمكن أستخدام الفلاتر القماشية في كل مراحل التصنيع وعادة يركب هذا النوع من الفلاتر في مصانع الأسمنت عند منشأة الطحن للكلنكر أو عند مطاحن المواد الخام في بعض خطوط الانتاج, نستطيع الوصول في هذه الطريقة الى التصفية أقل من 50 ميلي غرام/م3.
كذلك تم تعديل وتحديث الفلاتر القماشية في سورية (كمثال معمل أسمنت حماه الحديث) حيث نوع الأكياس ومساحة الفلترة ونظام التحكم وبذلك أصبحت ذات فاعلية أعلى للفلترة قد تصل حتى 20 ميلي غرام/م3.

وبتطبيق نظام الفلترة أصبحت المنشأت الأسمنتية أكثر أمانا بشكل كبير على البيئة المحيطة وعلى الصحة العامة للمناطق السكنية القريبة منها وعلى البيئة الداخلية للمعمل وهكذا تم التخلص من أكبر ملوث تسببه مصانع الأسمنت وهو الغبار الأسمنتي وهكذا يمكن تجنب المقولة بأن صناعة الأسمنت صناعة قذرة كذلك الحال بالنسبة للغازات السامة الأخرى التي سوف نتحدث عنها لاحقا .

والمخطط البياني التالي يبين قيم انبعاثات الغبار الأسمنتي الناجم عن معامل الأسمنت في المملكة المتحدة قبل وبعد تطبيق نظام الفلترة .نلاحظ المقدار الكبير لتغير تركيز الغبار المنبعث من خلال تطبيق نظام الفلاتر الالكتروستاتيكية ونظام الفلاتر القماشية المطورة من حوالي 0.35 طن غبار /طن أسمنت الى نسبة تقارب الصفر.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


c) الـتدابيـر الـمتخـذه والـتجهيـزات لـتخفيـض اطـلاق الغـازات :

تخفيض التلوث و المراقبة المستمره للاطلاق هما قضيتان هامتان لكل من السلطات الحكومية ومستثمري منشأت الأسمنت , متابعة الجهود المشتركة لكل الناس المسؤولين مطلوبة لمكافحة ناجحة لتأثيرات الأمطر الحمضية والضباب الدخاني على بيئتنا ,يتولد عن انتاج الأسمنت عدة أنواع من التلوث مثل اكاسيد النتريك وثاني اكسيد الكبريت والغبار بالأضافة الى اول اكسيد الكربون وثاني اكسيد الكربون هما الملوثات الرئيسية لمصانع الأسمنت لذلك تشترط التشريعات في كثير من الدول الأوربية ومختلف أنحاء العالم اجراء القياسات المستمره لذلك الاطلاق مع مراقبة قيم التركيز الأعظمية في نفس الوقت.

طورت كثير من أجهزة قياس ومراقبة كمية الغازات المطروحة عبر المدخنة ويعتبر جهاز المراقبة المشترك GM 30 المطور من شركة Erwin Sick Gmbh الألمانية من الأجهزة الفعالة والمنتشرة بكثرة في كثير من المنشأت الصناعية حيث أنه نظام بصري يتم تركيبه مباشرة على جدار المدخنة حيث لا يكون مع تماس مباشر مع تيار الغاز بالاضافة الى أنه يحتاج الى صيانة أقل تدوم أقل من ساعة كل ثلاثة أشهر ولا يوجد خطر الانسداد الاتساخ أو الصدأ أو أي تفسخ اخر يؤدي الى تضايق مقطع جريان الغاز المطروح ويوقوم هذا الجهاز بتحاليل طيفية لحقل الأشعة فوق البنفسجية لتحديد غازات NOx و SOx حيث أن قياس تركيز الغبار يعتمد على امتصاص الضوء المرئي وتستخدم حزمة أطوال الموجة ما بين 220 و 230 نانومتر ويكون الجهاز موصول مباشرة مع غرفة التحكم في المنشأة ويظهر النتائج فوريا على شاشات في غرفة التحكم .

والان سنتحدث عن الطرق الرئيسية لمعالجة الغازات السامة والمضرة بيئيا SO2 , NOx , CO2 , CO


v غـاز ثـانـي اكسـيـد الـكـبـريـت SO2 :

من المعروف أن SO2 يسبب الامطار الحمضية وما ينتج عنها من تهديم للأبنية الحجرية والبيتونية وللمنشأات المعدنية كما يسبب الى حد النمو عند الأشجار وقتل بعض المزروعات وتضرر البيئة المائية لزيادة حموضتها كما أنه غاز سام يسبب تخريش للغشاء المخاطي وغيره من الأضرار البيئية والصحية.

انطلاق غاز ثاني أكسيد الكبريت :
ينتج غاز SO2 في معامل الأسمنت من حرق الوقود الذي يحوي على نسب كبريت متفاوته حسب نوع الوقود المستخدم ويكون تركيز الكبريت مرتفع في الفيول يصل الى 3.5% وهو عادة ما يستخدم في معامل الأسمنت كوقود كما أن المواد الخام تحوي على كميات من الكبريت تتحول الى أكاسيد الكبريت داخل الفرن ,يسمح بانبعاث غاز SO2 من معامل الأسمنت بتركيز 400 ميلي غرام/م3.

يمكن أن تحوي المادة الخام على الكبريت بأنواع مختلفة من الرابطة الكيميائية , ان لنوع الرابطة الكيميائية الأهمية الأولى في تحديد سلوك الكبريت أثناء عمليات الحرق , يمكن أن تتفكك الكبريتات في جو مؤكسد في منطقة الاحتراق للفرن بعض الأحيان .

يبدأ تفكك كبريتات الكالسيوم CaSO4 في حال وجود جو مرجع عند درجة حرارة حوالي 1000 درجة مئوية وتكون محققة في جملة فرن - المسخن الأولي في منطقة مدخل الفرن ويحدث هذا التفاعل عندما يجري حرق الجبس و الغضار لتشكيل الكلنكر وفي نفس الوقت ينتج حمض الكبريتيد من غاز ثاني أكسيد الكبريت.

اما نوع الرابطة ( كبريتيد المعدن) فيحصل تفككها عند درجات حرارة منخفضة تتراوح ما بين حوالي 700 حتى 600 ويتطابق هذا المجال الحراري مع عملية التحميص الصناعية.

بالنسبة للروابط العضوية وهي أيضا تتفكك في درجات الحرارة المنخفضة بين 600-700 درجة مئوية.

من القياسات والحسابات للعمليات المتعاقبة الدورية تبين أن كميات وافرة من الكبريت تحصل في المنطقة الانتقالية بيم الفرن والمسخن الأولي ويوجد ايضا بعض ثاني أكسيد الكبريت الغازي الداخل الى المسخن الأولي مع أكسيد الكالسيوم الذي نتج عن الكلسنة الأولية للطحين الخام ويتفاعل هذان المركبان (SO2,CaO) بشراهة بوجود الأكسجين الزائد الموجود في غاز الفرن ليشكلان كبريتات الكالسيوم CaSO4 عند درجة الحرارة المتوفرة في هذا الجزء من الجملة .

ومن المعروف أن للكلس الحي المتولد من المواد الخام الموجود في شكل الماءات Ca(OH)2 شراهة خاصة لاتجاه SO2 ويتفاعل معه الى شكل الكبريتات أو الكبريتيك , يكون هذا التفاعل نشيط في الدرجات الحرارة العالية ودرجة الحرارة الأدني التي يحصل فيها هذا التفاعل هي 200 درجة مئوية ,هذا الواقع موجود في عمليات الحرق القائمة على مبدأ الفرشة المميعة الذي يراعي جدا موضوع حماية البيئة.

عند درجة حرارة الحرق المساوية الى حوالي 850 مئوية تضاف كربونات الكالسيوم CaCO3 لتؤدي في الواقع الفعلي الى امتصاص كامل للكبريت الموجود في رماد الوقود والى تجنب انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت هذا يعني ان مرحلة الكلسنة في جملة المسخن الاولي تعمل كفلتر كامل للكبريت.

بفعل الجو المؤكسد السائد بالفرن ينطلق غاز SO2 من مركبات الكبريت ويسلك نفس سلوك ثاني اكسيد الكبريت المتشكل في الدورة الداخلية والذي يتفاعل الى كبريتات القلويات وكبريتات الكالسيوم .

يجري امتصاص كامل لغاز ثاني اكسيد الكبريت المتحرر من الوقود وذلك ضمن شروط تفاعل مناسبة مع الكلس والمتولدة عن الكلس (تفكك الكربونات) الجزء غير الممتص من غاز SO2 يطرح الى الجو الخارجي مع الغازات المطروحة اذن بالرغم من هذا مرت كميات كبيرة من غاز ثاني اكسيد الكبريت ضمن الغازات المطروحة من المسخن فيجب ان يكون هذا حاصلا بفعل تحكم سيء بالعملية الانتاجية أو خطأ في النظام.
كما مذكور سابقا ان الحرق في الجو مرجع يمكن أن يؤدي الى تفكك الكبريتات أو منع غاز من المشاركة في تشكيل الكبريتات ويمكن عندئذ لجزء من الكميات الكبيرة من غاز ثاني اكسيد الكبريت أن يعبر ويرحل ضمن الغازات المطروحة أنه من الممكن تخفيض كمية غاز SO2 المنطلق عن طريق تحسين عملية الاشتعال وزيادة كمية الهواء الزائد أي زيادة كمية الاكسجين في مدخل الفرن.

في أنظمة الأفران المجهزة بمكلسات يمكن أن يكون الحرق الناقص الى حد بعيد سببا لانطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت اذا عبر الكربون غير المحروق والمتبقي من وقود المكلس الى داخل الفرن مع الطحين الساخن فان عملية تفكك كبريتات الكالسيوم يمكن أن تحصل وبالتالي زيادة كمية غاز ثاني اكسيد الكبريت المنطلق .

كما يمكن أن تكون الكميات المتزايدة من غاز ثاني اكسيد الكبريت في الغاز المطروح من المسخن الأولي حاصلة عن التوزيع السيء للطحين الخام في مقطع مكلس المسخن الأولي هذا ينتج في حال التماس غير الكافي بين الغاو والطحين ويسمح لغاز ثاني اكسيد الكبريت الغير ممتص بالرحيل ضمن الغاز المطروح .

اذا لتحسين توزيع الطحين أثر واضح وتأثير مباشر على انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت مع الغاز المطروح وهذا ما دلت عليه التجارب والقاسات بقياس درجات الحرارة في سيلكونات الجهة اليمنى والجهة اليسرى من المرحلة السفلى للمسخن الأولي .

دلت القياسات على أن غاز ثاني أكسيد الكبريت يمر من الجزء السفلي من المسخن الأولي مع الغاز المطروح فانه من الممكن أخذ تدابير فعالة للتخلص بشكل مناسب من هذه المشكلة , في أنظمة الأفران التي تحقق الشروط الفنية الكاملة وتعمل بشكل طبيعي يكون السبب في انطلاق غاز SO2 بكميات عالية موجودا في تركيب المواد الخام.

كما أن للمطاحن دور هام في عملية امتصاص غاز ثاني أكسيد الكبريت حيث يمكن أن تعمل كفلتر للغاز المطروح حيث يسخن هذا الغاز المواد الخام الغنية بالكالسيوم الحي وماءات الكالسيوم فاذا تحقق شروط اجراء تفاعل امتصاص الغاز الكبريت وهذا محقق في نظام الطحن المزود بمطحنة رحوية كما يلي :

تتألف المطحنة الرحوية من أربع رحيات موجودة في زوجين تدور الرحيات في صحن طحن مزدوج الأخدود وتستطيع أن تنحرف بشكل شاقولي وكذلك أن تنقلب (تميل) حول المحور الأفقي تحصل قوة الضغط المطلوبة للطحن عن طريق نظام هيدروليكي ,تعمل المطحنة بدارة خارجية وأخرى داخلية للمواد , عن طريق تعيير حلقة الفوهة نستطيع تغيير الحمولة الدورانية , جعل فرشة الطحن مستقرة وتحدد الكمية المثلة للغاز.

يجري رفع المادة المترسبة الساقطة عبر حلقة الفوهة بواسطة رافع دلائي (ناقل دلوي) الى الفارزة وتعاد بعدئذ المواد الخشنة الى المطحنة ,هذا يخفف الحمولة على الدارة الهوائية الداخلية للمطحنة وكذلك يقلل من هبوط الضغط .

حيث يؤمن هذا النوع من المطاحن تلامس قوي بين الغاز المطروح والمواد بشكل دائم وهذا التلامس جوهري لعملية نزع الكبريت من الغازات المطروحة من الفرن وأخذت هذا النوع من المطاحن بالانتشار بفعل المزايا التالية :

- توفير جيد في الحرارة باستعمال الحرارة المتبقية من الفرن.
- تجفيف المواد المحتوية على رطوبة عالية
- الانتفاع من الكمية الكاملة من الغازات المطروحة من الفرن لاعادة استخدامها
- اسلوب تشغيل بسيط
- حيز بسيط مطلوب

اذا من هذه المحاسن نجد أن هذا النوع من المطاحن يحقق مواصفات بيئية جيدة كما أنها توفر في كلفة الانتاج وتدر ارباحا اقتصادية لمصانع الأسمنت كافة وطريقة التشغيل الجافة بشكل خاص لأنها تطحن وتجفف المواد المطحونة بتيار غاز الفرن وبذلك تمتص أعظم كمية ممكنة من غاز ثاني اكسيد الكبريت.

مع ذلك فانه يوجد منافس جدي للمطحنة الرحوية من وجهة النظر الاقتصادية وهو نظام بوليكوم POLYCOM الرحاة (العجلة ) الطاحنة العالية الضغط لأجل المواد المحتوية على رطوبة منخفضة تكون بشكل خصوصي التكلفة الرأسمالية والطاقة الكهربائية النوعية المطلوبة في نظام البوليكوم أخفض منها لدرجة ما في المطحنة الرحوية.

اذا جرى سحب الكمية الكاملة من الغاز المطروح من الفرن عبر المطحنة من أجل عملية التجفيف ربما بعد تكييف اولي في المعدل الحراري (برج التبريد) واذا عملت المطحنة لاطول زمن ممكن في اليوم فان القيام باجراءات اضافية قليلة فقط يكون ضروريا لتخفيض ثاني اكسيد الكبريت اذا كانت المطحنة تعمل بالتشغيل المشترك مع الفرن وتم سحب الكمية الكاملة من الغاز المطروح من الفرن عبر المطحنة فان مستوى انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت يكون اما موجودا تحت الحد القانوني او ان كمية اصغرية فقط منه في عملية نزع الكبريت الناجمة يمكن ان تطرح الى الخارج . وتكون عندئذ المراحل المصحوبة بانطلاق غاز SO2 في التشغيل المباشر والتي تتطلب اجراءات غالية الثمن قصيرة نسبيا.


في بعض الأحيان يتم تحديد المناطق التي يمكن فيها اضافة الكلس الحي للاستخلاص الأمثل لغاز ثاني اكسيد الكبريت في أماكن تشكله , في المسخن الأولي تصل درجة الحرارة حوالي 400 وحتى 600 درجة مئوية وفيه يتشكل غاز الكبريت وهو وسط مثالي لعملية امتصاص الكبريت حيث يتم استخدام الكلس على شكل ماءات الكالسيوم بشكل مواد جافة للتخلص من غاز الكبريت.

في معامل الأسمنت التي يتشكل فيها غاز الكبريت بكميات كبيرة تدفع ماءات الكالسيوم بطريقة هوائية الى مرحلة استخلاص الغبار حيث تكون كمية غاز الكبريت كبيرة ومن أجل تحقيق درجة عالية للنزع فانه من الضروري أن تكون نسبة الأوزان الغرامية الاتحادية (مول / مول) للكالسيوم على الكبريت عالية .

يسمى نظام الأضافات الجافة من أجل ازالة الكبريت من الغازات المطروحة بنظام البوليديسوكس (POLYDESOX) في العمليات الجارية في انتاج الاسمنت .

يتضمن هذا النظام حقن المادة المضافة داخل مناطق المسخن الأولي حيث يتشكل معظم غاز الكبريت ويتكون النظام من مستودع تخزين يتسع للمواد المضافة بالاضافة لتجهيزات الوزن والنقل , وتستعمل بخاخات خاصة لحقن الأضافات .

الشروط المسبقة للسير الأمثل للتفاعل غير المتجاس غاز- صلب بين CaO (صلب) و SO2 (غاز) هي التوزيع المنتظم للأضافت في تيار الغاز وهذا يمكن تحقيقه عن طريق استثمار بخاخات خاصة مبتكره لأجل هذا الغرض حيث تولد ابثاقا مفلطحا للاضافات التي تنفخ ضمن تيار الغاز .


خــلاصـة :
اذا حصل انطلاق غاز ثاني أكسيد الكبريت SO2 في الشركات فيجب أن يبحث في شكل اتحاد الكبريت في المواد الخام , اذا كان يوجد أكثر من 0.2% من SO2 في المواد الخام بشكل بيريت فيمكن أن يكون انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت أثناء التشغيل المباشر أعلى من 400 ميلي غرام/المتر المكعب .

اذا كان خط الانتاج مزود بمكلس ومسخن أولي الذين يعملان على امتصاص اكاسيد الكبريت بشكل الي وكان الغاز المطروح من جملة الفرن مستخدما في جملة الطحن في المطاحن الرحوية أو مطاحن POLYCOM ستكون نسبة انطلاق SO2 حتما أخفض من نسبته في خطوط الانتاج التقليدية , وهنا أية كمية من الغاز الباقي زيادة عن الحدود القانونية يمكن تخفيضها الى المستوى المسموح به عن طريق استخدام عملية ضخ الاضافات الجافة التي ينصح باجراءها كما في نظام POLYDESOX البسيط والفعال.

عندما يجري التخطيط لبناء خط انتاجي جديد يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار محتوى الكبريت في المواد الخام قبل الاقلاع عن طريق اختيار جيد لجملة الطحن ولزمن تشغيل المطحنة يمكن أن يكون سلوك انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت مؤثرا هكذا بحيث يجعل الاستخدام المطلوب للاضافات النازعة للكبريت أصغريا.كما ويمكن أن يكون انطلاق غاز ثاني اكسيد الكبريت مختزلا مسبقا عبر الاجراءات التشغيلية أو جعل المنشأة مثلى وهذا يتبع الى المهارة في التصميم والدراسة للمواد الخام ومحتواها الكبريتي قبل البدأ في تصميم المنشأة .

وللأسف في الجمهورية العربية السورية لا يتم أخذ قياسات للانبعاث الكبريتي من منشأت تصنيع الأسمنت بعين الاعتبار على أساس أن كمية الكبريت المنبعث من معامل الأسمنت تعتبر قليلة نسبيا بالمقارنة مع بعض الصناعات الأخرى و الصناعات المنتجة للكبريت .


v غـاز أول اكسيـد الـكـربـون CO :

السبب الوحيد لانبعاث غاز أول اكسيد الكربون هو عملية الحرق غير المنتظمة وهو مؤشر على سوء عملية الحرق التي يؤثر سلبا على نوعية الكلنكر المنتج.

وقد علمنا بالمخاطر الصحية لغاز أول أكسيد الكربون حيث يعتبر غاز سام وايضا له تأثيرات بيئية اذ أنه من غازات الاحتباس الحراري وله اضرار على منشأت الاسمنت سنتحدث عنها .

لقياس نسبة الغازات الناتجة عن حرق المواد الأولية في الفرن ومنها غاز أول اكسيد الكربون والأكسجين يوجد عدة أجهزة تقوم بهذه العملية منها نظام مقدم من شركة ICER الفرنسية وهو نظام متطور وهو مطبق في معمل أسمنت حماه الجديد حيث يقوم الجهاز بقياس هذه الغازات في منطقة مدخل الفرن بأخذ عينة منها ونقلها الى جهاز تحليل الغازات الذي يقوم بمقارنتها مع قيمة مرجعية محددة واظهار النتائج على لوحة اظهار وذلك في صالة التحكم التابعة للمنشأة ,ومن هذه القيم الناتجة يتم ضبط عملية الحرق الصحيحة لانتاج كلنكر بمواصفات جيدة بالاضافة الى مراقبة غاز أول اكسيد الكربون والذي ظهوره يعني قلة التهوية وعدم كفائتها وزيادة نسبته وانخفاض الاكسجين يدل على وجود خلل ما في عملية الحرق وهناك نسب معينة يجب عدم تجاوزها وهي:

- القيمة التشغيلية الطبيعية لـ CO 0% .
- أول اشارة تنبيه يصدرها النظام لنسبة تقارب 0.5% .
- ثاني أشارة تنبيه 0.7% .
- يتم بعدها قطع التيار الكهربائي .

كما يتم قياس الغازات في الفلتر وخاصة غاز أول أكسيد الكربون بنفس الطريقة السابقة حيث تظهر القيم الناتجة على لوحة اظهار على الجهاز في صالة التحكم ومنها يتم ملاحظة ارتفاع غاز أول اوكسيد الكربون حيث أن ارتفاعه بنسبة كبيرة يؤدي الى تشكيل ظاهرة القوس الكهربائي في الفلتر الالكتروستاتيكي مما يؤدي الى انفجار الفلتر لذلك يتم قطع التيار الكهربائي عن الفلتر في حال ازدياد نسبة غاز أول اكسيد الكربون عن 0.7% بالاضافة الى التلوث الناتج عن خروج غاز أول اكسيد الكربون الى الوسط المحيط.

فاذا بالاضافة الى أضرار CO البيئية والصحية كذلك يشكل خطورة حقيقية على أنظمة الفلاتر الكهربائية بظاهرة القوس الكهربائية لذلك يجب أخذ قيمة CO بعين الاعتبار في المنشأت الأسمنتية والحلول دون ازدياد نسبته في تيار الغاز المطروح من الفرن الدوار وذلك بمراقبة عملية الاحتراق وضخ كميات اذافية من الهواء في حال ظهور هذا الغاز وبذلك نحقق حماية للبيئة والصحة وكذلك حماية لمعمل الأسمنت.


v أكـاسيـد الـنتـروجـيـن أو الازوت NOx :

يقصد بـ NOx غازي NO و NO2 .
تتشكل أكاسيد النيتروجين بشكل روتيني في عملية صناعة الأسمنت نتيجة العمليات التي تتطلب حرارة عالية , اذا يمكن اعتبار ان كامل اكاسيد النيتروجين تتشكل في الأفران الحرارية ذات الحرارة العالية وهذا شرط رئيسي لتشكيل أكاسيد النيتروجين الذي يتطلب درجة حرارة حوالي 1430- 1480 درجة مئوية ,حيث تتشكل هذه الأكاسيد في عملية حرق الوقود داخل الأفران بأليتين رئيسيتين :

- أكسدة ذرات النيتروجين الموجودة في هواء الفرن .
- أكسدة ذرات النيتروجين الموجودة في الوقود

أن الغلاف الجوي يحوي على كمية كبيرة من الازوت الحر N2 الذي يتأكسد داخل الفرن بوجود الاكسجين الى اكاسيد الأزوت بوجود الحرارة العالية كما أن المواد الخام تحوي على كميات ملحوظة من الروابط الازوتية مشابهة للروابط الموجودة في الوقود ونتيجة الحرارة العالية داخل الأفران لتشكيل الكلنكر تتأكسد هذه الذرات بوجود الاكسجين الى احد اشكال أكاسيد النيتروجين .

توجد أربعة أنواع من الأفران في منشاات صناعة الأسمنت : أفران العمليات الرطبة وأفران العمليات الجافة وأفران المسخن الأولي وأفران المكلس الأولي . في خطوط الانتاج الرطبة والجافة ومعظم خطوط الانتاج ذات المسخن الأولي توجد منطقة واحدة لاحتراق الوقود , في حين أن أفران خطوط الأنتاج المزودة بالمكلسات الأولية والمسخنات الأولية الحديثة تحوي على منطقتين لاحتراق الوقود.

تختلف درجات الحرارة في الأفران بين منطقة المسخن الأولي والمكلس الأولي وبين أفران تشكيل الكلنكر وهي عوامل تؤثر على تشكيل أكاسيد الازوت التي تختلف بشكل ما حسب نوع الفرن المستخدم.

في منطقة نهاية الفرن تكون درجة الحرارة مرتفعة وهذه الحرارة تقود الى تشكيل أكاسيد الازوت اما في منطقة الاحتراق الثانوية في المكلس والمسخن الأولي تكون درجة حرارة الغاز منخفضة نوعا ما حيث تقوم باعاقة تشكيل أكاسيد النيتروجين .

بالاضافة لالية تشكيل أكاسيد الازوت ,كمية الطاقة المطلوبة من أجل عمليات تصنيع الأسمنت مهمة جدا في تحديد كمية الطاقة النوعية اللازمة لانتاج أسمنت ذو نوعية جيدة وهذا يؤدي الى تخفيض كمية الحرارة اللازمة لتشكيل واحد طن أسمنت الذي ينعكس على كمية أكاسيد الازوت المنبعثة كما أن الاستفادة من الهواء الساخن المسحوب من مبردات الكلنكر لرفع درجة حرارة هواء المسخن الأولي واعادة تدوير الغبار الملتقط من الفلاتر الالكتروستاتيكية أو القماشية تقلل من كمية الطاقة اللازمة لانتاج واحد طن أسمنت وبالتالي خفض انبعاثات أكاسيد الأزوت.

ويعتبر نظام الأفران الجافة المزودة بمكلس أولي ومسخن أولي يحقق تخفيض أمثل لانبعاث أكاسيد الازوت عبر استهلاك أوفر في الطاقة الحرارية من نظام الأفران الرطبة والأفران الجافة الغير مزودة بمكلسات أولية ومسـخـنـات أولـيـة حيث تكون درجة الحرارة ضمن المجال 820 – 1100 درجة مئوية وهي حرارة غير كافية لأكسدة الأزوت وتحويله الى أحد أشكال أكاسيد الأزوت .

والجدير بالذكر أن لتحديد كمية الهواء المطلوب لتمام الاحتراق دور مهم وفي خفض تشكيل أكاسيد الازوت حيث أن وجود كميات كبيرة من الاكسجين في غاز الفرن يؤدي بشكل طبيعي الى انتاج كميات كبيرة من أكاسيد الازوت لهذا تحدد كمية التهوية المطلوبة وبذلك نتجنب زيادة تركيز الأكسجين في غاز الفرن وبالتالي خفض انبعاث أكاسيد الازوت .كما يمكن خفض انبعاثات أكاسيد الأزوت بتخفيض درجة الحرارة اللازمة داخل فرن تشكيل الكلنكر وعدم السماح لها بالازياد عن الحد المطلوب لأنه كلما ازدادت درجة الحرارة تزداد فرص تشكيل أكاسيد الأزوت.

كما أن لنوع الوقود المستخدم في توليد الطاقة دور في تحديد كمية أكاسيد الازوت المنبعثة ,انواع الوقود المستخدم لتوليد الطاقة اللازمة في معامل الأسمنت هي: الفحم الحجري ,الغاز الطبيعي ,الوقود السائل ,ومصادر أخرى مثل المخلفات العضوية وغيرها ........

كل من الوقود السائل والغاز الطبيعي يحوي على روابط أقل من الازوت بالنسبة الى أنواع الوقود الأخرى , في حين أن الفحم الحجري يحوي على 1 – 3 % من وزنه جزيئات أزوت وهذا يعتمد على مصدر الفحم وتركيبه الكيميائي .

في بعض الدول تستخدم المخلفات العضوية كوقود لتوليد الطاقة الحرارية وهذه المخلفات تختلف في نسبة احتواءها على الازوت حسب منشأها وطبيعتها وتركيبها الكيميائي .

بعض الطرق المتبعة لتخفيض NOx :
1. طـريـقـة Low – NOx Burner (LNB) أو (SC) :

توجد طريقة فعالة وعملية لتخفيض انبعاث أكاسيد الأزوت وتتلخص هذه الطريقة بجعل عملية حرق الوقود تمر بمرحلتين بحيث تتم في منطقتين بدلا من منطقة واحدة كما يلي :

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

- الـمنطقـة الأولى : تتم في هذه المنطقة عملية الاحتراق الأولى وتكون غنية بالوقود تؤمن درجة حرارة عالية لاتمام تفاعلات تشكيل اللكلنكر بشكل كامل وبسبب الكميات الغنية من الوقود وقلة الاكسجين المتوفر يكون عملية تشكيل أكاسيد الازوت بحدها الأدنى ولكن يتكون الوقود غير المحترق بشكل كامل وينتج كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون الذي ينتقل الى منطقة الاحتراق الثانية.


- الـمنطقـة الثانية : كميات أضافية من الهواء يتم اضافتها في المنطقة الثانية أو في المكلس (في حال كان خط الأنتاج مزود بمكلس أولي) لاتمام عملية حرق الوقود غير مكتمل الحرق الخارج من المنطقة الأولى وحرق CO الناتج وتكون درجة الحرارة أخفض منها بشكل ملحوظ من المنطقة الأولى نتيجة الاختلاط مع الهواء الثانوي البارد وهنا يكون تشكيل أكاسيد الأزوت أصغيرا بالرغم من الكمية الوافرة من الأكسجين في هذه المنطقة بسبب كون درجة الحرارة غير كافية للتفاعل.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


يطلق على هذه الطريقة أيضا في بعض المراجع Staged Combustion(SC) وعندما تكون منطقة الاحتراق الثانية في المكلس يطلق عليها أسم Staged Combustion in the Calciner(SCC) و بفضل هذه الطريقة يمكن خفض انبعاث NOx بمقدار 37% بتخفيض التهوية بالاكسجين حوالي 12.5% في المنطقة الأولى وتسمى الأفران التي تعمل بهذه الطريق Low-NOx Burners أفران تخفيض أكاسيد الأزوت وانتشرت هذه الطريقة بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية والجدير بالذكر أن هذه الطريقة لا يمكن تطبيقها في خطوط الانتاج الرطبة ولا تكون عملية في خطوط الانتاج الجافة غير المزودة بمسخنات أولية ومكلسات.


2. طـريـقـة SCR :
وهي اختصار لـ Selective Catalytic Reduction تعتمد هذه الطريقة على اضافة الأمونيا NH3 بوجود مواد محفزه تضاف معها لتخفيض نسبة أكاسيد الأزوت المنبعثة من المداخن مع تيار الغاز المطروح واستخدمت هذه الطريقة بشكل كبير في معامل أسمنت اليابان التي تعمل بالطريقة الرطبة في معظمها أو شبه الجافة وطورت حتى وصلت الى نسبة تخفيض حوالي 90% .

في هذه الطريقة يتم حقن الأمونيا بواسطة جهاز خاص عبر تيار الهواء الساخن ليتم حدوث تفاعل مع أكاسيد الأزوت كما يلي :

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق


أكثر المواد المحفزة التي تضاف مع الأمونيا في هذه الطريقة خليط ثاني اكسيد التيتانيوم (TiO2) وخماسي أكسيد الفاناديوم (V2O5) , يستخدم هذا الخليط بكثرة نظرا لمقاومته لأكاسيد الكبريت. وقد طورت 25 مادة أخرى من أجل هذه الطريقة يتم انتقاءها حسب شروط تشغيل المنشأة .

الدرجة المثلى لحدوث التفاعل مع أكاسيد الأزوت تعتمد بشكل خاص على نوع الماده المحفزة المضافة مع الأمونيا, معظم المواد تكون درجة حرارتها المثلى للتفاعل حوالي 300 – 450 درجة مئوية وهذه الحرارة تكون غير مؤمنه في خطوط الانتاج التي تستخدم نظام استرجاع حرارة المبرد أو في المنشأت التي تستخدم الفلاتر القماشية لالتقاط الغبار التي لا تتحمل درجات حرارة مرتفعة . لذلك لم تتم انتشار هذه الطريقة في الولايات المتحدة الأمريكية .

اذا هذه الطريقة فعالة في خطوط الانتاج الرطبة وشبه الجافة وبالنسبة لخطوط الانتاج الجافة تكون مزودة بمعظمها بمبردات استرجاع الحرارة لذلك تكون غير فعالة كما رأينا . وجرى البحث في تطوير هذه الطريقة لتصبح أكثر فاعلية لخطوط الانتاج الجافة والرطبة على سواء وتعمل دون تغيير في شروط الغاز المطروح وقد توصلت الأبحاث الى طريقة SNCR .


3. طريقة SNCR :
هي اختصار لـ Selective Noncatalytic Reduction وتعتمد هذه الطريقة المطورة على تخفيض نسبة أكاسيد الأزوت المنبعث مع تيار الغاز من المدخنة باستخدام الأمونيا أو اليوريا بدرجة حرارة مناسبة بين 870 – 1090درجة مئوية أو بين 1750- 1900 درجة فهرنهايت بدون استخدام أي من المواد المحفزة للتفاعل ,يتم التخلص من أكاسيد الأزوت بنفس تفاعلات طريقة SCR بتجنب استخدام المواد المحفزة حيث تتطلب بحقن المادة الفعالة في الفرن بالدرجة المثلى للتفاعل كما قلنا ما بين 870 – 1090 درجة مئوية ,في درجة الحرارة هذه تتفكك اليوريا المضافة ليعطي الأمونيا وهو المسؤول عن تخفيض NOx . وفي المخطط البياني التالي يبين تأثير درجة الحرارة على قدرة اليوريا والأمونيا في امتصاص غازات أكاسيد الأزوت حيث درجة الحرارة بالفهرنهايت.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

توجد مركبات أخرى يمكن أن تستخدم كمخفض لأكاسيد الأزوت عوضا عن اليوريا أو الأمونيا لكن بسبب وجود عدة أسباب منها الاقتصادية والأمان والسهولة في التحكم وعدم تغير تركيب المنتج الأسمنتي يتم استخدام الأمونيا واليوريا في معظم أنظمة SNCR .

عندما تنخفض درجة الحرارة عن الدرجة المثلى للتفاعل تصبح التفاعلات بطيئة جدا وغير مجدية ,عندها من الممكن تخفيض درجة الحرارة المثلى بواسطة اضافة الهيدروجين مع المركب الفعال حتى 700 درجة مئوية.
أن طريقة SNCR غير جيدة في أنظمة خطوط الانتاج الرطبة و الجافة غير المزودة بمسخنات ومكلسات أولية لصعوبة حقن المواد المخفضة في الفرن الدوار بدرجة الحرارة المطلوبة ,وتكون هذه الطريقة فعالة في خطوط الانتاج المزود بمسخن ومكلس أوليين لسهولة التحكم .وقد طور هذا النظام فأصبحت المادة المخفضة تحقن في سيكلونات المسخنات والمكلسات الأولية وانتشرت هذه الطريقة في جميع أنحاء أوربا وفي اميركا وكندا.

ويمكن التخلص بهذه الطريقة اكثر من 90% من أكاسيد الأزوت المنبعثة .


خـلاصـة :
كمية أكاسيد الأزوت المنبعثة من معامل الأسمنت كبيرة ولا يمكن تجاهلها نظرا لتوافر الأزوت بكثرة في الوقود وفي هواء الاحتراق لذلك يجب مراقبة الأزوت في المنشأت الأسمنتية بواسطة أجهزة متطورة تحدثنا عنها سابقا كذلك قبل البدأ في تصميم منشأت جديدة يجب دراسة محتوا الأزوت في المواد الخام والوقود وادخالها في الحسبان باجراء التدابير الأولية كدراسة عامل الحرارة النوعية وكمية التهوية المناسبة ودرجة الحرارة الكافية لشي الطحين الأسمنتي.

وفي حين كانت انبعاثات NOx فوق الحدود القانونية يمكن تخفيض هذه النسبة باختيار الطريقة الملائمة من الطرق السابقة لكن يجب التنويه الى ضرورة أن تكون الطريقة المختارة ملائمة لخط الانتاج الذي تعمل عليه منشأة الأسمنت . أو يمكن استخدام طريقتين في منشأة واحدة اذا كانت احدى الطرق منفردة لا تفي بالغرض وكانت تراكيز أكاسيد الأزوت فوق الحد القانوني .

واذا كان العامل الاقتصادي عائقا فيمكن خفض تركيز اكاسيد الازوت فالاختيار الأمثل لنوع الوقود المستخدم بالاضافة لعوامل التهوية والحرارة التي تحدثنا عنها .

بشكل عام في الدول النامية لا يتم أخذ كمية أنبعاثات غازات أكاسيد الأزوت بعين الاعتبار بسبب الكلفة الاقتصادية والتقنية اللازمة لتخفيض هذه التراكيز .


v غـاز ثـانـي أكسـيـد الـكـربـون CO2 :

وهو غاز معروف بمدى تأثيراته البيئية وخصوصا ظاهرة الاحتباس الحراري بالاضافة الى تأثيراته الصحية في حال ازدياد تركيزه في الهواء.وينتج هذا الغاز بشكل جوهري من عملية أنتاج الطاقة بواسطة مختلف أنواع الوقود المستخدمة.

وفي الحقيقة لا توجد الية في جميع المنشأت الصناعية لازالة أو خفض انبعاث هذا الغاز بشكل ملحوظ كما هو الحال في الغازات الضارة الأخرى ,والاجراءات التي يمكن تطبيقها في هذا الخصوص هي تخفيض استهلاك الوقود اللازم لتوليد الطاقة من أجل أنتاج الأسمنت وذلك بايجاد ألية فعالة للاستفادة القصوى من الطاقة وألية لاعادة استخدام النفايات والفضلات والاعتماد جزئيا على الطاقات المتجددة والنظيفة التي تجري أبحاث على تطويرها من أجل المستقبل بسبب محدودية مصادر الطاقة التقليدية من وقود سائل وفحم وغاز التي أوشكت على الانتهاء .
كما يمكن باستعمال النفايات الصناعية وغيرها كوقود لتوليد الحرارة دور في خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وهذا ما سنتحث عنه بالفقرة التالية.


d) اسـتـبـدال الـوقـود الـمـسـتـحـاثـي بـالـنـفـايـات الـصـناعـيـة :

يوجد لعملية تشكيل الكلنكر في الفرن الدوار منحني يدعي منحني (بروفيل) أمثل لدرجة الحرارة وزمن بقاء كاف يسمحان بتدمير وتفكيك الديكسونات والفورانات (مواد عضوية) الى مدى بعيد جدا.

علاوة على ذلك فان الكلنكر قادر الى مدى كبير جدا ضم وربط المعادن الثقيلة ما عدا معدن الثاليو T2 ومعدن الزئبق Hg في مجمل الاهتمامات بحماية البيئة من المناسب لصناعة الأسمنت أن تتولى مهمة التخلص من النفايات المطروحة والاستفادة منها مثل استعمال دواليب السيارات القديمة والزيت التالف (المستهلك) والفضلات والتربة الملوثة بالزيوت والشحوم والحمأة....الخ ,الى جانب هذه المهمة يتم احراز توفير في الوقود المستحاثي وهناك توجه لاستعمال الحمأة في صناعة الأسمنت لنفس الهدف وللحفاظ على التربة أيضا.

بقدر ما تمتلك النفايات من القيمة الحرارية سيؤدي هذا بشكل محسوس الى تخفيض الهدم الحاصل في التوازن البيئي الناتج عن توليد واطلاق غاز CO2 أثناء حرق الوقود المستحاثي.

مع ذلك عندما نحرق تلك النفايات فانه من الممكن أيضا أن يزداد اطلاق المعادن الثقيلة والملوثات الأخرى بسبب عدم القدرة على التحكم والمراقبة لدخولها علاوة على ذلك يمكن أن نتصور المركبات السامة الأخرى مثل الديوكسين والفيوران وهي تتشكل في مناطق الحرارة المنخفضة من الفرن .

لهذا السبب طورت شركة بوليسيوس الألمانية نظام التصفية POLVITEC .يتم تركيب نظام البولفيتيك على أنبوب (مجرى) الغازات النظيفة بعد الفلتر الكهربائي ليعمل كفلتر امتصاص لاستخلاص SO2 وأكاسيد الأزوت والمعادن الثقيلة مثل الزئبق والثاليوم ,و NH3 , NH4 والديوكسين الموجب والفوران وكثير من المواد الملوثة بيئيا الأخرى .

ويمكن التخلص من المواد المصفاة والمحملة بالمواد السامه عن طريق جملة الاشعال للفرن اذا احتوى كل من المواد الخام والوقود الاحفوري أو النفايات المستخدمة كوقود على عنصر الثاليوم والزئبق فانه يجب تزويد جملة النظام بصمام تفريغ يركب على سبيل المثل عند الفلتر الكهربائي . يمكن أن يوضع نظام الـ POLVITEC ليعمل على حد الانبعاثات سواء كنظام ميكانيكي أو كنظام عمليات متعاقبة باضافة تجهيزات أولية وثانوية لتفكيك مركبات الازوت وغيرها.بالطبع يمكن أيضا تنظيف الغازات المسحوبة عبر الأنابيب الجانبية المسماة باي باس BY PASS في نظام الـ POLVITEC أثناء عمله .بالاعتماد على مقدار الرأسمال المستثمر في نظام المنشأ وتعديل العملية التكنولوجية وشكل الدمج مع التدابير الاساسية الأخرى المتخذه نستطيع أن نحقق بهذا النظام معدلات التخفيض التالية في الحالات القصوى :

- تخفيض اطلاق SO2 حتى 100% .
- تخفيض اطلاق NH3 حتى 100% .
- تخفيض اطلاق NOx حتى حولي 70% .
- تخفيض الديوكسين والفوران الى اطلاق أقل من 0.1 نانوغرام مكافئ سمية.

أن التكاليف المالية لادخال نظام الـ POLVITEC في العملية التكنولوجية غير ضئيلة ومع ذلك يمكن ادخال هذه التكاليف في الحسابات اذا علمنا أن القدرة على استخدام النفايات كوقود تؤدي الى انخفاض التكلفة بسبب تدني استهلاك الوقود الاحفوري بالاضافة الى الاستغناء عن الأجهزة المحدة لانبعاث الغازات السامة مثل SO2 و NOx والتكاليف التكنولوجية المعدة لهذا الغرض لأن نظام الـ POLVITEC قلدر على التخلص منها وبنسب أعلى ما هو عليه من الأنظمة الأخرى التي تحدثنا عنها .

جميع التوجهات البيئية في أوربا دعت الى ضرورة استخدام مصادر الطاقة البديلة للوقود الأحفوري في المنشأت الأسمنتية وبدأ بالفعل الاعتماد بشكل كبير في الأونة الأخيرة على الطاقات البديلة كالاطارات القديمة والوقود السائل البديل (SLF)Substitute Liquid Fuels المصنوع من مذيبات مستهلكة ,ونفايات التغليف والتعبئة والزيوت المستهلكة ونفايات المجارير ونفايات الأخشاب والورق وغيرها....

تستهلك مصانع الأسمنت في الدنمارك حوالي 72000 طن من النفايات سنويا بدلا من الوقود اما المملكة المتحدة فتستهلك حوالي 192000 طن في السنه.

والجدول التالي يبين نسبة الوقود البديل المستهلك في منشأت الأسمنتية من كمية الوقود الكلي اللازم للعملية الانتاجية مقارنة بالانتاج المحلي في عدد من الدول الأوربية.

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

يبين الجدول أن هولندا تعتبر السابقة لجاراتها حيث تعتمد على أكثر من 80% من احتياجها الكلي للوقود على الوقود البديل في منشأتها الأسمنتيه لكن هذه النسبة مرتفعة نظرا لانتاجها المتواضع من الأسمنت في حين أن ألمانيا تعتمد على أكثر من 30% من الوقود البديل في منشأتها الأسمنتية وأكبر منتج للأسمنت في أوروبا.(هذا الجدول مأخوذ من الوكالة البريطانية لحماية البيئة) .

وأيضا الشكل التالي يبين كمية الوقود البديل ونوعيته بالطن المستهلك خلال الأعوام الماضية في أوروبا .

حصري ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق

نلاحظ أن النفايات الصلبة الناتجة من مصانع الأسمنت لم يتم استخدامها حتى عام 2002 نظرا للمخاطر الناتجة عن استخدامها والملوثات التي يمكن أن تسببها ولكن نظرا لاستخدام التكنولوجيا الحديثة ولنظام الفلاتر المعدة من أجل أستخدام الطاقات البديلة أصبح من الأمن استخدامها كطاقة بدلا من طرحها وتلويث التربة بها.

كما يبين المخطط ازدياد نسبة الاعتماد على النفايات كبدائل للطاقة في الافران وخصيصا الاطارات والمحلات العضوية المستهلكة.
(هذا الجدول مأخوذ عن الوكالة البريطانية لحماية البيئة).


v الـحـلـول الـمـقـتـرحـة :

ان الملوثات الغازية المسؤولة عن كون صناعة الأسمنت صناعة ملوئة للبيئة بشكل رئيسي هي الغبار الأسمنتي وثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد الكربون وأكاسيد الأزوت وأول أكسيد الكربون .

وقد وجدنا أن استخدام الفلاتر الكهربائية لمنع الغبار من التصاعد عبر المدخنة حد كثيرا من انتشاره ويمكن القول أن استخدام الفلاتر قد ازالة مشكلة الغبار بجعل تركيزه في هواء المدخنة بنسب قريبة من الصفر عبر تطوير نظام الفلترة وهو الذي يعد من أكثر ملوثات معامل الأسمنت ضررا على البيئة المحيطة وعلى العاملين في تصنيعه .بالاضافة الى ذلك يجب مراعاة عدم تسرب كميات من الغبار من مستودعات التخزين قبل التعبئة وعدم وضع الأسمنت على شكل أكوام على أجنبة الطرقات داخل المنشأة للحيلولة دون السماح لتيارات الهواء بحمل هذه الحبات ونشرها في هواء المنشأة وخارجها وهذا يحقق مظهر جمالي للمعمل .

بالنسبة لغاز ثاني أكسيد الكبريت ورغم أن انبعاثه قليل من مصانع الأسمنت مقارنة مع بعض الصناعات الثقيلة الأخرى يجب الحد منه بسبب الأضرار الكبيرة الذي يسببه انبعاثه الى الغلاف الجوي من امطار حمضية وضباب دخاني وامراض صحية مباشرة على الانسان والحيوان والنبات وغيره ووجدنا انه يمكن الحد منها بأقل من الحد القانوني باستخدام الاضافات الجافة وخطوط الانتاج المزودة بمسخنات أولية ومكلسات وباستخدام مطاحن حديثة تعمل كفلتر لغاز ثاني اكسيد الكبريت بالاضافة لكونها تحقق وفرة في الطاقة بشكل أقل من مثيلاتها التقليدية وبهذا نكون قد حققنا الحد الأدنى من تأثير هذا الغاز على البيئة .

أكاسيد الأزوت تعد ازالتها مشكلة في المنشأت الأسمنتية نظرا لكمية الأزوت الكبيرة في الهواء وفي الوقود والمواد الخام والتي يتطلب الحد منه استخدام تكنولوجية مكلفة نوعا ما لكن تبقى ازالتها ضرورية وواجبة على صناع الأسمنت نظرا لاضراره البيئية الخطيرة من مطر حامضي وهباب دخاني وضرره على طبقة الأوزون عبر تفاعلات كيميائيا تحت أشعة الشمس ينتج عنها مواد شريهة للتفاعل مع الأوزون محولتا اياه الى أوكسجين بالاضافة الى اضراره الصحية الخطيرة على الانسان والنبات,يمكن استخدام تقنيات قليلة التكلفة نسبيا لخفض تراكيز الأزوت كاستخدام أفران الحرق المتمرحلة التي تخفض تراكيز اكاسيد الازوت الى حد ما بحدود مقبولة ويمكن اعبارها جيدا جدا اذا ما كان التصميم والمراقبة لكمية التهوية جيدة في عملية الحرق .والا فان تراكيز اكاسيد الازوت سوف تبقى فوق الحدود القانونية وهنا يتوجب استخدام احدى الطرق المتبعة لامتصاص اكاسيد الازوت مثل اضافة اليوريا و الأمونيا .وبذلك قد نكون تخلصنا من مشكلة أكاسيد الأزوت المنبعثة وحققنا أدني تأثير بيئي تسببه هذه الأكاسيد .

تبقى المشكلة الوحيدة التي لا تجد حلولا بعد هي غاز ثاني اكسيد الكربون الذي انبعاثه على هذا النحو في كافة الصناعات والمواصلات سيسبب الدمار للكرة الأرضية والحل الوحيد الذي يمكن اتباعه في المنشأت الأسمنتية هو تخفيض الاستهلاك النوعي الحراري لانتاج واحد طن أسمنت والاعتماد جزئيا على الوقود البديل لأنه لا يمكن حتى الأن الاعتماد كليا على الوقود البديل في عملية انتاج الأسمنت ومازالت الابحاث قائمة في هذا المجال لكافة الصناعات خصيصا قطاع المواصلات.

ان خطوط الانتاج الجافة المزودة بمسخنات أولية ومكلسات تحقق مواصفات فنية و بيئية لا تقارن مع الخطوط الاخرى من حيث سهولة التحكم والوفرة في الطاقة الذي ينعكس بالأخص على انبعاث ثاني اكسيد الكربون وما يحققه من خفض للانبعاثات الغازية المضرة باجراء تقنيات بسيطة وأقل تكلفة من الخطوط الرطبة والتقليدية مثل استخدام أنظمة طحن متطورة توفر من الطاقة الكهربائية وتعمل كفلتر لانبعاثات الكبريت أو استخدام افران متدرجة الاحتراق لخفض انبعاثات اكاسيد الازوت وامكانية استخدام الحرارة المتولدة عن المبرد لتسخين الطحين تسخينا أوليا قبل دخوله الفرن...... ان جميع هذه المزايا وغيرها جعل من الخطوط الجافة المزودة بمسخنات أولية ومكلسات السابقة من حيث التقنية والانتاج والوفرة وموضوع حماية البيئة لخطوط النتاج الرطبة والتقليدية التي بدأت تزول تدريجيا..

كما أن موضوع استخدام الطاقات البديلة الذي تحدثنا عنه يجب أخذه بجدية في كافة المنشأت الأسمنتية لنظرا لما يميزه من مردود اقتصادي للمنشأة بتوفير طاقة الوقود ومن تقليل الاعتماد على النفط والغاز والفحم التي أسعارها ما تزال بازدياد مضطرب بسبب ازدياد الطلب العالمي على النفط ومشتقاته الذي أوشك على النضوب .لكن كما نوهنا أن باستخدام الطاقات البديلة كالاطارات والوقود السائل البديل والنفايات وغيره.... يعرض البيئة للخطر من الملوثات والمعادن الثقيلة التي قد تكون محمولة داخل هذه البدائل والمتحررة من الاحتراق لذلك يجب اخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة هذه الملوثات.

وان استخدام نظام الـ POLVITEC الذي تحدثا عنه سابقا هو المرجح برأي الشخصي والأفضل بالرغم من تكلفته العالية لكنه يحقق مواصفات بيئية ممتاز بازالة كافة الملوثات المنبعثة من معامل الأسمنت كما أنه صمم لاستخدام الوقود البديل الذي باستخدامه يعوض عن التكلفة الاقتصادية التي أدخلت في تركيب نظام الـ POLVITEC وهذا ما يحقق رضا المصنٌع ورضا البيئة ورضا الله عز وجل.....

وفي أوروبا انتشر استخدام مثل هذه الأنظمة بشكل واسع لتعويض التكلفة الناتجة عن تنولوجيا ازالة الملوثات باستخام النفايات بشكل جزئي كوقود ..

لكن الحقيقة أن بعض الدول الأوربية والدول المتقدمة التي تهتم ببيئتها تتخلى تدريجيا عن هذه الصناعة للدول النامية لأن تكلفة استيراد الأسمنت من الدول النامية أصبحت أقل من كلفة تصنيعه مع الحفاظ على البيئة نظيفة بعدة مرات أو تنقل منشأتها الى خارج أراضيها حيث تغيب القوانين البيئية والرقابة و تستفيد من بعض مزايا الاستثمار بالاعفاء من القوانين البيئية وغيره.... فبذلك تنتج أسمنت بتكلفة قليلة وتحافظ على بيئتها نظيفة .

بالنهاية تبقى عملية خفض الانبعاثات الملوثة للبيئة عملية حساسة قد تكون مجدية اذا ما توبعت وروقبت العملية الانتاجية بشكل جدي و دوري ومستمر من الجهات المعنية بهذا الأمر وقد تكون غير مجدية اذا ما أهملت عملية الرقابة والمتابعة الدورية للمعدات والتجهيزات وتراكيز الانبعاثات وللأسف هذا هو الواقع مع استمرار الأهمال والعدم مبالاة وغياب القوانين والتشريعات البيئية الحازمة بهذا الخصوص .


-----------------------------------------------------







الـمـراجـع والمصادر :












التوقيع :


علمتني الحياة أن أعطي ولا أنتظر الرد على عطائي
وعلمتني أن أجعل ثقتي بالله مصباحاً يضيء دربي في كل مكان
  رد مع اقتباس
قديم 07-11-2009, 01:45 PM   رقم المشاركة : 2
محمود علبي
مشرف سابق
 
الصورة الرمزية محمود علبي







آخر مواضيعي - كل سنة والأمة الإسلامية بخير
- طلب مساعد من طلاب تقانات الاغذية
- مخ المرأة ............
- شوفو الصور للآخر ............ شي بدوخ
- رحلة غير متوقعة إلى الباسوطة !!!!!!


محمود علبي غير متواجد حالياً

محمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond reputeمحمود علبي has a reputation beyond repute

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى محمود علبي إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى محمود علبي
افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

والله أنك يا أستاذ أسعد بتتقل بالدهب وهاد شي مو غريب عنك
الله يعطيك العافية وجزاك الله كل خير







التوقيع :
أعلمه الرماية كل يـومٍ فلمّا أشتد ساعده رماني



وكم علمته نظم القوافي فلمّا قال قافيةٍ هجانـي
  رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 03:15 PM   رقم المشاركة : 3
رنا
عضو جديد






آخر مواضيعي


رنا غير متواجد حالياً

رنا is on a distinguished road

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

شكرا أستاذ أسعد على هذه الدراسة الدقيقة و أتمنى أن يتم الأخذ بعين الاعتبار للبيئة و الصحة العامة
أتمنالكم التوفيق







  رد مع اقتباس
قديم 20-11-2009, 12:56 AM   رقم المشاركة : 4
the thin man
عضو بانتظار التفعيل بالبريد







آخر مواضيعي - سر عشق النساء للشوكولاته
- هام للإمتحان::الصور المجهرية لمخبر علم الأحياء العامة
- معلومات مهمة جدا
- .:: لقاء مع الدكتورة مارال سركيس ::.
- العيون العسلية


the thin man غير متواجد حالياً

the thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond repute

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

استاذ اسعد مشكور كتير كتير على هل المعلومات الحلوة والدقيقة ..............







  رد مع اقتباس
قديم 20-11-2009, 01:00 AM   رقم المشاركة : 5
the thin man
عضو بانتظار التفعيل بالبريد







آخر مواضيعي - سر عشق النساء للشوكولاته
- هام للإمتحان::الصور المجهرية لمخبر علم الأحياء العامة
- معلومات مهمة جدا
- .:: لقاء مع الدكتورة مارال سركيس ::.
- العيون العسلية


the thin man غير متواجد حالياً

the thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond reputethe thin man has a reputation beyond repute

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

استاذ اسعد مشكور كتير كتير على هل المعلومات الحلوة والدقيقة ..............







  رد مع اقتباس
قديم 19-01-2010, 02:54 AM   رقم المشاركة : 6
Amroch
عضو جديد







آخر مواضيعي - الحمد لله حبيبي ...!!!
- الولاء الخالص
- من حسني مبارك إى شعب مصر .....بقلم أحمد فؤاد نجم
- ماذا تعني كلمة /....../
- فن الإعراب الحديث .....


Amroch غير متواجد حالياً

Amroch will become famous soon enough

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Amroch
افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

بس حابب اسألك استاذ اسعد من وين جايب هالمعلومات الدقيقة والصور الحلوة ؟؟؟؟؟؟ مشان نستفيد







التوقيع :
وما الدنيا إلا مسرح كبير
  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2010, 10:25 PM   رقم المشاركة : 7
eng:bashar
عضو مميز
 
الصورة الرمزية eng:bashar







آخر مواضيعي - طلب مساعدة
- الانزيمات
- ليست كل الدهون متساوية
- ما هو نوع السم الذي تفضل؟
- 20 نصيحة.. لأفضل نظام غذائي


eng:bashar غير متواجد حالياً

eng:bashar is a glorious beacon of lighteng:bashar is a glorious beacon of lighteng:bashar is a glorious beacon of lighteng:bashar is a glorious beacon of lighteng:bashar is a glorious beacon of light

شكراً: 1
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى eng:bashar إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى eng:bashar
افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

يسلمو ابو السعود عالمعلومات المفيدة
بس بدي اسالك عن طرق الفلترة المتخصصة بانبعاثات اول اكسبد الكربون







  رد مع اقتباس
قديم 27-01-2010, 10:32 PM   رقم المشاركة : 8
المهندس أسعد علبي
عضو شرف
عضو إدارة
 
الصورة الرمزية المهندس أسعد علبي







آخر مواضيعي - أمطار صيف حلب 21-23 حزيران 2012
- يوميات أيـّارية حلبية 2012
- حكاية أمطار حلب 8 و 9-12-2011
- صور حصرية لنقطة دخول نهر الفرات إلى الأراضي السورية - مدينة جرابلس 16-11-2011
- خيرات السماء تنهمر على حلب 19-11-2011


المهندس أسعد علبي غير متواجد حالياً

المهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond reputeالمهندس أسعد علبي has a reputation beyond repute

شكراً: 0
تم شكره 12 مرة في 11 مشاركة

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى المهندس أسعد علبي إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى المهندس أسعد علبي
افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة eng:bashar مشاهدة المشاركة
يسلمو ابو السعود عالمعلومات المفيدة
بس بدي اسالك عن طرق الفلترة المتخصصة بانبعاثات اول اكسبد الكربون
والله يا محمود مالي متعمق بهالموضوع كتير .....






التوقيع :


علمتني الحياة أن أعطي ولا أنتظر الرد على عطائي
وعلمتني أن أجعل ثقتي بالله مصباحاً يضيء دربي في كل مكان
  رد مع اقتباس
قديم 08-02-2010, 08:00 PM   رقم المشاركة : 9
هندسة البيئة
عضو جديد
 
الصورة الرمزية هندسة البيئة






آخر مواضيعي - سؤال عن تنقية الغازات المنبعثة من المداخن الصناعية وخاصة السمنتية
- قل............ولا تقل
- الى تارك الصلاة للشيخ محمد حسن يعقوب
- سؤال عن التجارب الكيميائية لمياه الصرف الصحي في مدينة حلب
- سؤال عن التلوث الناتج عن صناعة الإسمنت


هندسة البيئة غير متواجد حالياً

هندسة البيئة is a glorious beacon of lightهندسة البيئة is a glorious beacon of lightهندسة البيئة is a glorious beacon of lightهندسة البيئة is a glorious beacon of lightهندسة البيئة is a glorious beacon of lightهندسة البيئة is a glorious beacon of light

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

افتراضي رد: حصري :: ملوثات الهواء لمعامل الإسمنت وطرق معالجتها

بارك الله فيك







التوقيع :
سبحان الله و الحمد لله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ولا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

فضلا وليس امرا صل على النبي محمد (صل الله عليه وسلم ) 10 مرات
  رد مع اقتباس
قديم 16-02-2010, 06:13 PM   رقم المشاركة : 10
kehraman
عضو جديد
 
الصورة الرمزية kehraman







آخر مواضيعي


kehraman غير متواجد حالياً

kehraman is on a distinguished road

شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

افتراضي شكرا يا إستاذ أسعد

مشكور يا إستاذ أسعد والله هل موقع مابيسوا شي من دونك يا إستاذ أسعد وبعرفك أنت مابتطالع شغلة وأي عمل إذا ماكان موثق







  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصري :: الإدارة الفعالة لمياه الصرف الصحي - معالجتها وإعادة استخدامها في دول المتوسط المهندس أسعد علبي تقانات الهندسة البيئية 3 22-09-2011 11:40 AM
حصري :: واقع التلوث بمياه المصابغ في مدينة حلب وطرق معالجته المهندس أسعد علبي تقانات الهندسة البيئية 0 05-05-2010 01:34 PM
بحث جيد عن ملوثات الهواء في سوريا eng-ayman السنة الرابعة 4 16-02-2010 05:08 PM
ملوثات الهواء ودور النباتات في المحافظة على البيئة م. محمد مرستاني قسم البيئة 0 09-04-2009 02:15 PM


مواقع صديقة اربح مع غوغل في بوكسيز Boxiz.com موقع كلية الآداب منتدى الموسوعة الجغرافية

Powered by vBulletin® Version 3.7.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى كلية الهندسة المدنية والتقنية - جامعة حلب

Hosted With